عُمَّال المنطقة الحرة بعدن يحتجّون أمام مبنى السلطة المحلية ويُهدِّدون بالتصعيد

نفَّذ موظفو وعمال المنطقة الحرة عدن -الأحد- وقفة احتجاجية أمام مبنى السلطة المحلية للمطالبة بصرف مستحقاتهم وتسوية أوضاعهم.
وسلَّم المُحتجون رسالة خطية لمكتب محافظ محافظة عدن “أحمد حامد لملس” تضمنت مطالبهم التي تقاعست عن تنفيذها إدارة المنطقة الحرة، والتي نظموا من أجلها العديد من الوقفات الاحتجاجية.
وهدَّد المُحتجون بالتصعيد وصولاً إلى مقر حكومة هادي في قصر معاشيق حتى تلبية مطالبهم التي وصفوها بـ”المشروعة” والمُتمثِّلة بالعمل بكادر المنطقة الحرة الـ190% وصرف مستحقاتهم المتوقفة منذ أشهر، وإعادة الميناء للمنطقة الحرة ورفع سقف التطبيب وصرف أراضي الجمعية السكنية والتدوير الوظيفي، إضافة إلى تفعيل تحصيل الإيرادات لدى المشاريع المُقامة والمُرخصة من المنطقة، وتسجيل كافة المشاريع الواقعة ضمن نطاقها وفق النُّظم والقوانين، وخصوصاً قانون المنطقة الحرة.
من جانبه، تعهَّد مدير مكتب محافظ عدن “سعيد عوض ضيفير” الذي تسلَّم رسالة موظفي المنطقة الحرة؛ بتلبية مطالبهم وإيصالها إلى الجهات المعنية.. مشيراً إلى أنه سيُرتِّب لقاء يجمعهم بالمحافظ لملس لمناقشة مطالبهم وحل مشاكلهم.
وكان عُمَّال وموظفو المنطقة الحرة حدَّدوا خلال وقفة احتجاجية نفَّذوها الخميس 11 فبراير الجاري، أمام جولة “كالتكس”؛ تنظيم وقفة مماثلة الأحد 14/ 02 / 2021م أمام مبنى محافظة عدن بعد أن رفضت إدارة المنطقة التعاطي مع مطالبهم بأي شكل من الأشكال.
يُشار إلى أن موظفي وعمال المنطقة الحرة نظَّموا -في الـ20 من يناير الماضي- وقفة احتجاجية أمام بوابة ميناء الحاويات، عقب حجب الإدارة التغطية الإعلامية ومنع الإعلاميين من الدخول إلى مبنى الهيئة لتوثيق الوقفة ونشر مطالبهم.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,