حقوقية دولية تطالب بالتحري عن تورط أمريكيين بجرائم حرب في اليمن

قالت الباحثة الحقوقية في منظمة “هيومن رايتس ووتش” “أفراح ناصر” –الخميس- إن إنهاء الأزمة الإنسانية في اليمن يتطلب إجراءات مساءلة جادة تترافق مع حماية المدنيين.
“ناصر” علقت على حديث وزير الخارجية الأمريكية “بلينكن” عن مراجعة صفقات الأسلحة الامريكية، وأكدت أن إنهاء الأزمة بحاجة إلى وقف جميع عمليات نقل الأسلحة إلى السعودية والإمارات ووقف الضربات الجوية غير القانونية في اليمن، حد تعبيرها.
وأشارت إلى ضرورة توافر تحريات موثوقة ومصدقة في الانتهاكات الماضية بأسلحة أمريكية، مشددةً على أهمية التحقيق مع مسؤولين أمريكيين بشأن التواطؤ المحتمل في جرائم حرب شهدتها اليمن.
وكانت منظمة “هيومن رايتس ووتش” قد أشارت في تقرير لها إلى أن الوسط الحقوقي ينتظر على أحرِّ من الجمر تنفيذ خطوة أمريكية تجاه تعليق بيع الأسلحة للسعودية والإمارات.
يجدر بالذِّكْر أن تقارير دولية أشارت إلى أن العمليات العسكرية التي نفَّذها التحالف بقيادة السعودية على اليمن منذ العام 2015 خلفت عشرات الآلاف من القتلى والجرحى معظمهم نساء وأطفال وسط انتقادات متكررة من المنظمات الدولية التي حمَّلت أمريكا وبريطانيا وفرنسا مسؤولية استمرار الحرب عبر تصدير الأسلحة إلى دول التحالف.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري,حقوق وحريات

وسوم: ,,,,,,,,