“أمهات المختطفين” تطالب لملس بالإفراج عن المعتقلين في سجون الانتقالي

حمّلت رابطة أمهات المختطفين والمخفيين قسراً، السلطات المحلية بقيادة المحافظ أحمد حامد لملس، المسؤولية الكاملة عن حياة أبنائهن المخفيين قسراً منذ 4 سنوات.
وعبّرت رابطة أمهات المختطفين في وقفة نظّمتها، الاثنين، أمام مبنى السلطة المحلية في العاصمة المؤقتة، عن استيائها جراء مماطلة القضاء في اتخاذ الإجراءات القانونية والبت في قضايا المعتقلين في سجن بئر أحمد.
مشيرة إلى أن حوالي 37 مخفياً قسراً منذ 4 أعوام، و40 معتقلاً منذ أكثر من عامين في عدن، تأجلت قضاياهم بدون أي مسوغ قانوني.
وطالبت الرابطة السلطات المحلية بالتحرك الجاد من أجل الكشف عن مصير المعتقلين والمخفيين قسراً، واستعادة حقوقهم.. مؤكدة الاستمرار في التصعيد حتى الإفراج عن أبنائهن المعتقلين.
وسبق وأن نظّمت رابطة أمهات المعتقلين والمخفيين قسراً في عدن، وقفات احتجاجية متعددة، من أجل الإفراج عن أبنائهن المعتقلين في سجون الإمارات السرية في العاصمة المؤقتة، التي يديرها مسلحو الانتقالي الذي اتهمته منظمة العفو الدولية -في وقت سابق- باحتجاز 51 شخصاً، وإيداعهم في سجون سرية أنشأتها أبوظبي في العام 2015.
وبحسب مراقبين، فإن لدى الإمارات حوالي 18 سجناً ومعتقلاً سرياً في المناطق الجنوبية، تمارس فيها شتى أنواع التعذيب ضد كل من يعارض تواجدها في المحافظات الجنوبية، حيث توجد أبرز تلك المعتقلات في عدن ومطار الريان بمدينة المكلا، وجزيرة سقطرى.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري,حقوق وحريات

وسوم: ,,,,,,,,,,