التحالف و”العليمي” يستعينان ببريطانيا لتهيئة الأجواء في مجلس الأمن

برزت مساعٍ لدى مجلس “العليمي” المشكَّل من التحالف للاستعانة ببريطانيا في تبرئة ساحتها أمام مجلس الأمن الدولي مع اقتراب موعد انتهاء وقف إطلاق النار في اليمن.
وفي مكالمة هاتفية بين “رشاد العليمي” ووزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “جيمس كليفرلي” دعا “العليمي” من أسماها “حاملة القلم في مجلس الأمن الدولي” إلى مزيد من دعم سلطاته في الجوانب الاقتصادية والسياسية.
وتحدث العليمي عن ضرورة توجيه ضغوطات من قِبَل بريطانيا ضد حكومة صنعاء للقبول باشتراطات التحالف بشأن تسيير الرحلات الجوية المتعثرة من مطار صنعاء.
وكان التحالف قد امتنع عن إصدار تصاريح الرحلات الجوية المزمع انطلاقها من مطار صنعاء خلال فترة الشهرين المخصصة لوقف إطلاق النار، وفرض اشتراطات متعددة من بينها إلغاء جوازات السفر الخاصة بالمرضى والتي صدرت من صنعاء، فيما تبنت حكومة “معين عبدالملك” تلك الاشتراطات ونسبتها إلى نفسها.
ومن المزمع أن تنتهي فترة وقف إطلاق النار بحلول مطلع يونيو القادم، ولم تنطلق أي رحلة حتى الآن من مطار صنعاء الدولي بحسب ما كان مقراً في المساعي التي رعتها الأمم المتحدة ومبعوثها إلى اليمن “هانس غروندبيرغ”.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري