بسبب الفساد.. استقالات ومزيد من الخلافات بين الدبلوماسيين اليمنيين (تقرير)

تقرير خاص- وكالة عدن الإخبارية

تقدم الملحق اليمني لشؤون المغتربين لدى مصر وشمال أفريقيا “إبراهيم عبدالعزيز الجهمي” باستقالته لحكومة “معين عبدالملك” المفروضة من التحالف بسبب تعرضه لتعسفات من قبل سفير اليمن لدى مصر “محمد مارم” على خلفية قضايا فساد.
وتداولت الأوساط الإعلامية وثيقة الاستقالة الخاصة بـ “الجهمي” والتي أوضح فيها أنه تعرض لاتهامات كيدية من قبل “مارم” والتي جرت بشأنها تحقيقات انتهت بتبرئته من التهم المنسوبة إليه، ورغم ذلك قام السفير بمنعه من دخول السفارة وحرمانه من البطائق الخاصة بالمطار واللوحات الدبلوماسية ومنعه من السفر وتقديم طلب للسلطات المصرية لترحيله وتحريض سلطات مطار سيئون ضده.
كما أوضح “الجهمي” أن أسباب خلافه مع السفير تتعلق باعتراضه على الفساد المتمثل بفرض رسوم غير قانونية على المغتربين اليمنيين وعمليات ابتزاز الطلاب والمرضى وكذلك رسوم الجثامين.
وبرزت العديد من القضايا والخلافات القائمة بين الدبلوماسيين التابعين للحكومة المفروضة من التحالف، ومن بينها اتهام أسرة الدبلوماسي “عمر سالم المحمدي” سفير حكومة “معين” لدى هولندا “هيثم شجاع الدين” بالتسبب في وفاة عائلها بتلفيق تهم فساد له تسببت في دخوله أزمة قلبية.
وفيما تؤكد أسرة “المحمدي” اعتزامها رفع دعوى قضائية ضد السفير، أشارت أيضاً إلى أن التهمة تتعلق بـ 318 ألف يورو مفقودة تزامن فقدانها مع قيام السفير بشراء منزل جديد في دولة المجر.
وبرزت قضية أخرى تمثلت في تزوير محررات رسمية قام بها نجل القنصل اليمني “أنور حمود العديني” في البحرين الذي جرى الإفراج عنه بعد تقديم التماس من سفير حكومة معين لدى المنامة “علي حسن الأحمدي”، وقد اشترطت السلطات البحرينية طرده من أراضيها وحظر دخوله نهائياً إلى البلاد.
وتنشأ تحالفات وخلافات بين الدبلوماسيين المحسوبين على حكومة “معين” لدى معظم الدول، فيما تبرز خلافات سببها المصالح الخاصة بمعظم الدبلوماسيين، ففي الولايات المتحدة تظهر حالة صراع بين تحالفات مختلفة من الدبلوماسيين اليمنيين والتي يقود أحدها “أحمد عوض بن مبارك” وزير الخارجية في حكومة “معين عبدالملك” الذي لا يزال يسيطر على منصبه السابق كسفير لليمن لدى الولايات المتحدة رغم تعيينه كوزير في الحكومة المفروضة من التحالف.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري,تقارير