انقطاع مفاجئ للتيار الكهربائي في عدن

شهدت مدينة عدن -الخميس- انقطاعاً للتيار الكهربائي عن المدينة لعدة ساعات، دون معرفة الأسباب.
ووصلت ساعات انقطاع التيار إلى 5 ساعات مقابل ساعتين تشغيل، وشمل انقطاع التيار كافة مديريات عدن.
ولم تدلِ المؤسسة العامة للكهرباء أي تصريحات تكشف من خلالها عن أسباب خروج التيار عن الخدمة، إلا أن الكثير من المحللين أرجعوا ذلك إلى انعدام الوقود المخصص لتشغيل المولدات الكهربائية.
وتعاني كهرباء عدن من مشكلات متعددة لا تقتصر على انعدام الوقود فحسب، حيث شكا عدد من المواطنين في مديرية دار سعد بمدينة عدن -في 9 يناير الجاري- تفاقم أزمة انقطاع الكهرباء، مشيرين إلى أن منطقة اللحوم الغربية دخلت في ظلام دامس بسبب عدم استبدال المحول الخاص بها والذي تعطل بسبب ماس كهربائي.
وأوضحوا أنهم يعيشون بدون كهرباء منذ أكثر من شهرين رغم إبلاغهم المنطقة الثانية ومأمور دار سعد وبعض المسؤولين في السلطة المحلية بالمحافظة، ولكن دون جدوى.
وتسببت إجراءات فرضها السفير السعودي لدى اليمن “محمد آل جابر” المشرف على منحة الوقود في مضاعفة معاناة أبناء عدن، عبر مماطلته في تزويد مؤسسة الكهرباء بالوقود الكافي، ما دفع مدير عام المؤسسة “سالم الوليدي” -مطلع سبتمبر الماضي- إلى التهديد بتقديم استقالته.
وجاء تهديد “الوليدي” بعد ساعات من تأكيد مصادر خاصة رفض رئيس حكومة المناصفة “معين عبدالملك” توفير كمية إسعافية من الوقود لمحطات توليد الكهرباء في عدن، وأرجعت المصادر ذلك إلى حالة تخادم مع توجهات السفير السعودي في حرب الخدمات التي تشهدها المدينة والموقف العدائي الذي يتبناه “عبدالملك” تجاه أبناء عدن والجنوب.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري