“الزُّبيدي” يهاجم الشرعية ويتهمها بخذلان التحالف ودعم الإرهاب

هاجم رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي “عيدروس الزُّبيدي” الشرعية وحزب الإصلاح -جناح الإخوان المسلمين في اليمن- متهماً إياه بإنتاج التنظيمات الإرهابية في المحافظات الجنوبية.
وأشار “الزُّبيدي” في مقابلة مع قناة الحدث السعودية، إلى أن هناك صراعاً بين الجنوبيين وحزب الإصلاح الذي يدعم تنظيمي القاعدة وداعش، منوهاً بأن على رأس الداعمين للإرهاب في الجنوب نائب هادي “علي محسن الأحمر”.
واتهم “الزُّبيدي” الشرعية وقواتها بخذلان التحالف في معارك القتال مع أنصار الله (الحوثيين).
كما طالب بتنفيذ اتفاق الرياض وإخراج قوات الشرعية العسكرية من المدن الجنوبية وإحلال قوات الحزام الأمني التابعة للمجلس الانتقالي بديلاً عنها، موضحاً أن قوات الشرعية سقطت في عدد من الجبهات العسكرية.
وحول المفاوضات الشاملة، أكد “الزُّبيدي” أنه لا يدري بأنهم سيذهبون إلى طاولة المفاوضات وهم أقوى أو ضعفاء، حد تعبيره.
وفي حديثه عن الأوضاع الأمنية المتردية في عدن، حمل رئيس المجلس الانتقالي الشرعية والتحالف مسؤولية الفوضى، منوهاً بأن أفراد الأمن يعملون في ظل إمكانيات ضئيلة جداً حيث تنقطع رواتبهم لعدة أشهر، مطالباً الشرعية بدفع رواتب الأمنيين وتوفير الإمكانيات التي تجعلهم يعملون من أجل الحفاظ على الأمن والاستقرار.
تصريحات “الزُّبيدي” -وفق محللين- غير متزنة وحاول من خلالها التهرب من الفشل الذريع لمجلسه في إدارة شؤون عدن وغيرها من المناطق الخاضعة لسيطرة قواته.
ويرى مراقبون أن الصراعات المستمرة بين الفصائل الموالية للتحالف تبرز من خلال اللقاءات والمقابلات الإعلامية لمسؤولي الشرعية والانتقالي اللذين يتهم كلٌّ منهما الآخر بعرقلة تنفيذ اتفاق الرياض بنسخه المتعددة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,