صورة أخرى من معاناة الضباط الجنوبيين في لحج

لجأ العسكريون الجنوبيون الذين يعيشون ظروفاً معيشية صعبة نتيجة انقطاع رواتبهم وعدم صرف مستحقاتهم المالية، إلى البحث عن مصدر رزق آخر لإعالة أسرهم.
وأكد العقيد “فؤاد علي حسين” أحد العسكريين العاملين في المنطقة العسكرية الرابعة التابعة لقوات الشرعية والذي يبلغ عمره 60 عاماً، في تصريحات صحفية؛ أنه وصل إلى طريق مسدود بعد 9 أشهر من انقطاع راتبه، مشيراً إلى أنه لجأ إلى بيع البطاط الحمر في شوارع لحج لتوفير مصاريف أسرته المكونة من 4 بنات وولدين إضافة إلى توفير قيمة العلاج الذي يستخدمه نتيجة معاناته من مرض القلب.
وقال العقيد فؤاد: “الحاجة دفعتني للخروج إلى الشارع لبيع البطاط الحمر على المواطنين في أسواق الحوطة، وهي معاناة يعانيها الكثير من العسكريين الجنوبيين، رغم تعبي ومرضي ونصائح الأطباء بالاهتمام ورعاية صحتي، لكن ليس هناك من طريق سوى العمل من أجل كسب لقمة العيش”.
وأشار فؤاد إلى أنه يشتري علاج القلب شهرياً بمبلغ 50 ألف ريال بالإضافة إلى توفير مصاريف أسرته.
وكان مدير دائرة التوجيه المعنوي للقوات المسلحة الجنوبية “علي منصور الوليدي” اتهم -نهاية ديسمبر الماضي- الشرعية بالمتاجرة بمعاناة العسكريين والأمنيين الجنوبيين، مؤكداً أن حكومة المناصفة برئاسة “معين عبدالملك” تتخذ قرارات تعسفية ضدهم.
وارتفعت حصيلة الضباط المتوفين من متقاعدي الجيش والأمن الجنوبي إلى نحو 690 شخصاً قضى معظمهم بسبب الذبحات الصدرية الناتجة عن استمرار معاناتهم وأسرهم في ظل انقطاع مرتباتهم، حيث كان آخر الوفيات من العسكريين العميد بحري “جميل أحمد يوسف” الذي فارق الحياة في ديسمبر الماضي، والذي كان بحاجة إلى إجراء عملية قلب مفتوح قبل وفاته، وكذلك العميد “محمد أحمد النينوة” الذي تزامنت وفاته مع وفاة رفيقه “بن يوسف”.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,