صدام الدعوسي يكتب / الشعب بين مطرقة التحالف وسندان الشرعية

شهدت الأوضاع الاقتصادية قبل فترة وجيزة انفراجة ونزول سعر العملات الأجنبية مقابل الريال المحلي واستبشرت الناس خيراً وفرحت الناس وهللت وكبرت وتعشمت خيراً في قيادة البنك الجديدة.
ولكن لم تستمر هذه الفرحة طويلاً وعادت حليمة إلى عادتها القديمة وخيم الحزن وعبست وجوه الناس وتحطمت أحلامهم البسيطة وذهبت أدراج الرياح.
لا خير في السلف ولا شفنا خير من الخلف وكلهم زي بعض وديمة وخلفنا بابها وأتكلم هنا عن قيادة البنك المركزي.
يكفي عبثاً ويكفي فساداً ويكفي حرماناً، الشعب أصبح بين مطرقة التحالف وسندان الشرعية الفاسدة.

شارك

تصنيفات: رأي