الإعدام لفتاة باكستانية أرسلت كاريكاتور يسيء للنبي محمد بـ”واتساب”

حكمت السلطات الباكستانية على فتاة بالإعدام شنقا بتهمة “التجديف” في باكستان، بعد إرسالها رسوما كاريكاتورية للنبي محمد عبر تطبيق “واتساب”.
وقالت محكمة باكستانية “إن امرأة مسلمة حكم عليها بالإعدام لقيامها بإرسال رسوم كاريكاتورية تتناول النبي محمد عبر تطبيق واتساب”، حسبما ذكرت صحيفة “الديلي ميل” يوم الأربعاء.
واعتُقلت أنيقة عتيق، 26 عامًا، في مايو 2020، ووجهت لها تهمة نشر “مادة تجديفية” على تطبيق واتساب، وفقًا لملخص الحكم الصادر عن المحكمة.
والتجديف (الكفر)، هو فعل يعاقب عليه بالإعدام في باكستان ذات الأغلبية المسلمة، على الرغم من أن الإعدام لم ينفذ قط وفق هذه الجريمة.
وأٌعلن الحكم على عتيق يوم الأربعاء في مدينة روالبندي، حيث أمرت المحكمة بإعدامها شنقًا.
ومن المعروف أن ما يصل إلى 80 شخصًا مسجونين في باكستان بتهم التجديف، ونصفهم يواجه عقوبة السجن مدى الحياة أو الإعدام، وفقًا للجنة الأمريكية للحرية الدينية الدولية.
وشرعت باكستان قوانين صارمة بشأن التجديف والتي تعاقب بالإعدام للأشخاص الذين يهينون النبي محمد أو الإسلام أو القرآن أو المقدسات المتعلقة بالإسلام.
وينص قانون العقوبات الباكستاني على ما يلي: “من ينجس الاسم المقدس للنبي الكريم محمد (صلى الله عليه وسلم) بالقول، سواء تحدثًا أو كتابة، أو عن طريق التمثيل المرئي أو بأي افتراض أو تلميح، بشكل مباشر أو غير مباشر، يُعاقب بالإعدام أو بالسجن مدى الحياة، كما يُعاقب بغرامة.
ولكن لم يتم إعدام أي شخص على الإطلاق بموجب قوانين التجديف في باكستان من قبل، حيث نقضت المحاكم العليا الأحكام أو خففتها.

شارك

تصنيفات: عربي ودولي