فايز اليزيدي يكتب / بسبب هؤلاء لا أمن في الجنوب!

أسطورتي العالم (رونالدو _ ميسي)، أفضل من خدم أنديتهم عبر التاريخ، فلم يبقَ شيء لم يحققوه، ومع ذلك جاء وقت تقول لهم أنديتهم شكر الله سعيكم وما قصرتوا مع السلامة وربنا يفتح عليكم.
ونحن من 2016 وكل مرة تحصل مصيبة تجد الجميع يردد لمدة أسبوع يجب تأهيل الجنود، ثم ننسى الأمر إلى أن تأتي مصيبة ثانية فنعود لنردد نفس العبارة… يا اخي الله عطاك عقل تشغله وتفكر فيه… أسألك بالله من بيأهل من؟!
رجل الأعمال محسن الوالي!!
أو دلال المواشي مختار النوبي!!
أو تاجر القات محمد حسين الخيلي!!
أم عامل ورشة السيارات صالح السيد..!!
طبعاً هذا ليس استهزاء، إنما هي مهنهم ولا عيب فيها وهم كأشخاص قاتلوا وتم بعدها تكريمهم بمناصب ووجاهات لمدة 6 سنوات حتى أصبحوا من أثرياء الوطن! لكن كما قال الرفيق علي عنتر ليس كل من رجم بريطانيا بحجر يبي يكون هو رئيس البلاد!
ولا ننسى أن الأمن يختلف فهو ليس قتالاً وجبهات بل علم ودراسات وخبرة وتجارب.
اليوم بعد ٦ سنوات، لا يوجد لدينا قسم شرطة يعلم بشكل صحيح (قسم واحد لا يوجد)، ولم نسمع أن نقطة أمسكت قاتلاً أو أوقفت سيارة مسروقة رغم انتشار النقاط في كل شبر، وهذا اسمه فشل ولن يقودنا إلا إلى الفوضى.
كل من عمل في مرحلة سابقة نقول له شكر الله سعيك ونكرمه، ونقول له أنت بطل ونقلده وسام الرجل الخارق ونطيب نفسه (وبس)..
لا يمكن أن نستمر في التغاضي عنه ومجاملته على حساب حياة الناس إلى ما له نهاية لأنه مناضل أو حارب الإرهاب… الخ.
لدينا كادر عسكري جنوبي لديه القدرة على البناء وإحداث تغيير، اجعلوه فقط يستلم زمام الأمور وشاهد الفرق من أول عام.

شارك

تصنيفات: رأي