أ.يسر محسن العامري يكتب / هل آن للحضارم العودة إلى الأصل

الحضارم ذوي صفات حَمِيدة لا حَصر ولا عدَّ لها، من أهمها الصدق والأمانة وعدم الخِيانة، ووحدة الكلمة وواحدية الصف والانصياع للعاقل وللقائد، ولصاحب الرأي، ولكن في هذا الزمن الرديء بدأ الحضارم يستهلكون من رصيدهم الكثير، وصفوفهم قد اخترقت، وكلِمتهم تفرّقت، وعملوا على تقسيم المقسّم وتجزئة المجزأ، وما هو حاصل بين ظهرانينا فيه التأكيد وأكبر دليل، فـ”كل حزب بما لديهم فرحون”!
هل آن الأوان أن نرجع إلى الأصل، حسب المثل الحضرمي القائل: “تطول الحَسْبِه وترجع إلى جذرها”.

شارك

تصنيفات: رأي