التحالف يواصل غاراته الخاطئة ويقتل الموطنين في شبوة

قُتل سائق شاحنة نقل ثقيل بأحد الخطوط الرابطة بين محافظتي شبوة ومأرب، بغارة جوية لمقاتلات التحالف، ضمن غاراته التي وُصِفت بالخاطئة.
وذكرت مصادر محلية أن مواطناً يُدعى “أحمد فرحان أيوب” قُتل بغارة جوية للتحالف الذي يقوده السعودية استهدفت الشاحنة التي كان يقودها وعلى متنها “برتقال” في خط بيحان حريب.
وأشارت المصادر إلى أنه تم استهداف “أيوب” وهو قادم من محافظة مأرب باتجاه محافظة ذمار عبر خط بيحان حريب، نتيجة الخطوط والطرق المتقطعة.
يأتي ذلك بعد أيام من قصف طيران التحالف منزل المواطن “صالح بن المطهري المصعبي” في منطقة الصفحة بمديرية بيحان في 5 يناير الجاري، وسقط على إثرها عدد من القتلى والجرحى من بيت “المصعبي”، وقبلها استهدفت مقاتلات التحالف سيارة مواطن في بيحان ومحطة حكومية في المديرية نفسها خلفت قتيلين وثلاثة جرحى من العمال والمواطنين.
ووصفت وسائل إعلام التحالف والشرعية تلك الغارات بالخاطئة، ما أثار موجة غضب واسعة في أوساط المتابعين، إضافة إلى إثارة علامات استفهام حول طبيعة هذه الغارات وأهدافها الخفية وحقيقة الحرب التي يشنها التحالف في اليمن، وهل سيفضي هذا إلى فتح ملف محاسبة على المدى المنظور.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري