الإمارات تضاعف معاناة المواطنين وتدَّعي الإنسانية

تواصل مؤسسة خليفة وغيرها من الشركات الإماراتية احتكار توزيع الغاز المنزلي والمشتقات النفطية وغيرها من الخدمات الضرورية.
ووفق مواطنين، فإن مؤسسة خليفة بن زايد الإماراتية وزعت -الخميس- كميات قليلة من أسطوانات الغاز المنزلي على بعض المواطنين في الساحل الغربي لأرخبيل سقطرى، بهدف كسب ولاءاتهم، فيما استثنت الأغلبية منهم.
وبلغت الكمية التي تم توزيعها 120 أسطوانة، الأمر الذي أثار استياء الكثير من المواطنين الذين تم استثناءهم من الحصول على الغاز، كون الكمية قليلة جداً، حيث تدل تلك الكمية على زيف الترويج الإعلامي الذي من خلاله يقوم التحالف بتلميع نفسه أمام المجتمع الدولي أنه يقدم مساعدات إنسانية كبيرة للمواطنين في مناطق سيطرته، إلا أن الواقع يحكي غير ذلك.
يشار إلى أن مواطنين اتهموا -في نوفمبر الماضي- مؤسسة خليفة باحتكار عملية توزيع الغاز المنزلي في سقطرى، مشيرين إلى أن الكثير منهم يعتمدون على الحطب كبديل لمادة الغاز.
وتسبب الإمارات بأزمات خانقة في سقطرى حيث رفعت محطة “أدنوك” الإماراتية التي تحتكر المشتقات النفطية -في 10 نوفمبر 2021- سعر الجالون 20 لتراً من البترول والديزل إلى 21 ألف ريال، بالإضافة إلى رفع سعر الأسطوانة إلى 15 ألف ريال بعد أن كان سعرها 13 ألفاً آنذاك.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري