مساعٍ لتسليم السعودية حصة من قطاعات التعدين في اليمن

أظهرت حكومة “هادي” رغبة في تسليم السعودية نطاقاً واسعاً من قطاع التعدين في اليمن، وهو ما أدرجه مراقبون في إطار التعديات على الجوانب السيادية في البلاد.
وبحسب وكالة سبأ (نسخة الرياض)، قدَّم وزير النفط والمعادن في حكومة هادي “عبدالسلام باعبود” عرضاً لوزير الصناعة والثروة المعدنية في السعودية “بندر الخريف” حول الفرص المتاحة في قطاع التعدين في اليمن، وأبدى “باعبود” ترحيب حكومته بدخول الرياض في قطاع التعدين اليمني.
يأتي هذا فيما تركز السلطات السعودية أنظارها على جوانب التعدين في العديد من الدول العربية؛ إذ تستضيف السعودية قمة “مستقبل المعادن” بمشاركة خبراء في قطاع التعدين الذي يمثل أهم ركائز الاقتصاد السعودي.
وتتزامن التحركات تحت مسميات “الاستثمار” في قطاع التعدين في اليمن وسط موجات اتهامات لدول التحالف بالتورط في عمليات نهب تطال القطاعات التعدينية الواعدة في اليمن.
وكانت تقارير متعددة تحدثت -منذ العام 2020م- عن سباق محموم بين كلٍّ من السعودية والإمارات للسيطرة على مراكز التنوع الجيولوجي في اليمن، الأمر الذي يشكل خطراً على عجلة التنمية في البلاد وأي تحركات مستقبلية للإنعاش الاقتصادي.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,