ناطق القضاة الجنوبي: قرارات هادي غير مبنية على معايير الكفاءة والنزاهة

عبَّر القاضي “شاكر محفوظ بنش” -المتحدث الرسمي لنادي القضاة الجنوبي- عن رفضهم القاطع لأي قرارات تعيين في المجلس الأعلى للقضاء التابع للشرعية.
وقال القاضي “شاكر بنش” -في تصريح صحفي- إن أي تغييرات أو تعيينات في إطار مجلس القضاء الأعلى تتجاهل نادي القضاة الجنوبي، ولا تعبِّر عن إرادة القضاة، ولا تتمتع بالشروط الواجب توفرها، وغير مبنية على معايير الكفاءة والنزاهة وبراءة الذمة المالية، ولا تكون من ضمن الكفاءات العاملة في الميدان؛ سيرفضها القضاة ولن يقبلوا بها أو يتعاملوا معها.
وأضاف قائلاً: “طالعنا في نادي القضاة الجنوبي بين الحين والآخر نشر بعض التسريبات حول إجراء تعيينات في مجلس القضاء الأعلى متضمنة قائمة بأسماء شخصيات قضائية وأخرى غير قضائية لشغل مناصب قيادية في هيئات مجلس القضاء الأعلى عُرف عنها عدم تمتعها بالشروط الواجب توافرها لشغل المناصب ولا تحظى بالقبول عند أعضاء السلطة القضائية”.
وأشار “بنش” إلى أن هناك محاولات من جهات حزبية وقيادات سياسية متنفذة في الشرعية تسعى إلى السيطرة على السلطة القضائية، وتسييرها وفقاً لأجنداتها المضرة بالمصلحة العليا للبلد وضرب استقلالية القضاء، متهماً المجلس الأعلى للقضاء بالعجز عن إدارة شؤون السلطة القضائية.
ولفت إلى أن مكتب هادي يواصل تجاهل مطالب القضاة الجنوبيين الذين أعلنوا عبر نادي القضاة الجنوبي في فبراير الماضي، إيقاف المحاكم والنيابات، بسبب التصرفات غير المسؤولة لمجلس القضاء الأعلى والفساد المالي والإداري في السلطات القضائية التابعة للشرعية.
وبيَّن أن أي قرارات جديدة في مجلس القضاء الأعلى سيتم رفضها كما تم رفض قرار تعيين “أحمد الموساي” نائباً عاماً في سلطات هادي، مضيفاً أن قرار تعيين الموساي كان بمثابة النار التي أشعلت حريقاً في بنيان السلطة القضائية في مناطق سيطرة التحالف.
وطالب “بنش” هادي بإعادة النظر في قرار تعيين الموساي نائباً عاماً وتصحيح مثل تلك القرارات.
وحول فساد السلطة القضائية التابعة لهادي، كشف -في ديسمبر الماضي- عدد من القضاة تورط ” الموساي” -المعيَّن من هادي- في قضايا تهريب العشرات من السجناء المتهمين في قضايا إرهاب، بالإضافة إلى الكثير من قضايا الفساد المالي والإداري، الأمر الذي استدل به حقوقيون على أن قرارات التعيين في السلطات القضائية لا يتم إصدارها وفق المعايير الصحيحة، بل يتم اتخاذها تلبية لأجندات وسياسات حزبية وغير سليمة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري