استمرار التنديد بالتحريض المناطقي ضد المواطنين في المهرة

هاجم الأمين العام المساعد للمجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى “حمزة خودم” بيان المجلس الانتقالي الجنوبي الذي استهدف النازحين من أبناء المحافظات الشمالية.
وأكد “خودم” -في تصريحات صحفية- أن ما وصفها بالدعوات العنصرية والتحريض المناطقي من قِبل المجلس الانتقالي ضد المواطنين من المحافظات الشمالية، تتناقض مع مبادئ وأخلاق أبناء المهرة الذين يرحبون دائماً بالنازحين من أبناء اليمن الكبير شمالاً وجنوباً.
واعتبر بيان الانتقالي دعوة صريحة لجر المهرة إلى العنف والفوضى، مشدداً على رفض تلك الدعوات في ظل الإجماع القبَلي والمحلي في المحافظة ضد سياسة أدوات الاحتلال السعودي الإماراتي، حد قوله.
وأشار القيادي في المجلس العام لأبناء المهرة وسقطرى إلى أن المشاريع التي يحاول الاحتلال فرضها عبر أدواته لن تنطلي على أبناء المحافظة.
كما أكد أن عناصر الانتقالي التي وصفها بذيل دولتي الاحتلال السعودي الإماراتي، اللتين تحاولان استخدام المجلس في المهرة، ستتم مجابهتها من قِبل المناهضين للاحتلال الذين قطعوا شوطاً كبيراً في الدفاع عن سيادة اليمن.
وكانت القيادة المحلية للمجلس الانتقالي في المهرة أصدرت -مطلع يناير الجاري- بياناً شددت فيه على ضرورة عدم توطين أبناء المحافظات الشمالية في المحافظة.
ودعا البيان إلى إغلاق ميناء نشطون ومنفذي شحن وصرفيت خلال الأيام القادمة، مطالباً بضرورة تجنيد 5000 شخص من أبناء المهرة وفتح معسكرات ومراكز تدريب، الأمر الذي اعتبره محللون محاولات من الانتقالي لجر المهرة إلى مربع العنف والاقتتال والصراع السياسي، وتكرار سيناريو الفوضى الأمنية والسياسية الحاصل في عدن وشبوة وحضرموت وغيرها، في المحافظة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري