تهديدات بإغلاق سكن طلاب أبين في عدن

برزت في عدن مشكلة أخرى يعاني منها طلاب الجامعة من أبناء المحافظات المجاورة بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تشهدها المدينة.
وطالب مجموعة طلاب في كلية الطب من أبناء محافظة أبين الذين يقطنون “سكن أبين الطلابي” بدعم السكن الذي أصبح على وشك الإغلاق، حد قولهم.
وأوضح الطلاب -في تصريح خاص لصحيفة “عدن الغد”- أن السكن الطلابي الخاص بأبناء أبين الكائن في مديرية خور مكسر مُهدد بالإغلاق من قِبل إدارة السكن بحُجة عدم وجود الدعم.
وأشاروا إلى أن السكن الذي يضم مجموعة كبيرة من أبناء محافظة أبين الدارسين في مختلف الكليات بعدن يفتقر للكثير من الخدمات الأساسية وسط صمت مُريب من قِبل الإدارة.
وأكدوا أن السكن الطلابي يُعاني من انعدام الدعم الكافي لسداد الإيجار لمدة 8 أشهر سابقة وتوفير تغذية للطلاب بشكل مستمر ومستقر وإمكانية تحسين السكن وإصلاحه.
ولفت طلاب محافظة أبين في جامعة عدن إلى أنهم لجأوا إلى مناشدة المنظمات والتجار ومن وصفوهم بـ”الأيادي البيضاء” مد يد العون لهم؛ نظراً لتجاهل السلطات المختصة دعهم.
يأتي ذلك ضمن الانتهاكات التي يتعرض لها طلاب المحافظات الذين يدرسون بجامعة عدن من قِبل الإدارة، حيث رفع محامون -في ديسمبر 2019- دعوى قضائية ضد رئاسة الجامعة، أمام المحكمة الإدارية، بسبب ما أسموه اعتمادها معايير مناطقية للقبول والتسجيل في الكليات ما أدى إلى حرمان الكثير من الطلاب المتفوقين من الالتحاق بالكليات، التي تنسجم مع رغباتهم وميولهم.
وأشار المحامي “وائل التختر” -في تصريح صحفي- إلى استبعاد وتهميش عدد من أبناء الضالع المتفوقين، من الالتحاق بكلية الطب، بحُجة كثرة المتفوقين.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري