“المالكي” يمتنع عن التعليق على غارات شبوة

قالت وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية إن التحالف الذي تقوده السعودية يرفض التعليق حول الغارة التي استهدفت قوات هادي في محافظة شبوة.
وذكرت الوكالة أن المتحدث باسم التحالف “تركي المالكي” لم يرد على مكالمات ورسائل عديدة من “أسوشيتد برس” للتعليق على واقعة استهداف قوات موالية للسعودية في محافظة شبوة بغارة وُصِفت بالخاطئة يوم الخميس الماضي.
ونقلت الوكالة عن اثنين من السكان رفضا الكشف عن اسميهما خوفاً من الانتقام، أن عدة جثث احترقت في موقع الهجوم فيما دُمِّرت 3 عربات عسكرية.
وذكرت الوكالة أن حوادث النيران الصديقة التي قصف التحالف فيها قواته على الأرض حصلت بكثرة أثناء النزاع في اليمن.
وفي ذات السياق، اعتبر مراقبون استمرار التحالف في استهداف قوات “هادي” انعكاساً لنظرة قيادة التحالف تجاه المجندين المحليين على الأرض، مشيرين إلى أن الأمر يمثل استهانة بالأرواح وأن تكرار وقوع مثل هكذا غارات بشكل مكثف يؤكد أنها متعمدة وتندرج في إطار الغارات “التأديبية” وليست من قبيل الأخطاء.
ومنذ العام 2015م تكررت وقائع استهداف قوات “هادي” من قِبل مقاتلات التحالف، وكان أبرزها ما تعرضت له تلك القوات في أغسطس من العام 2019م، عندما شنت المقاتلات سلسلة غارات أسفرت عن مقتل 300 من مقاتلي هادي وجماعة الإصلاح في نقطة العلَم أثناء استعدادها لاقتحام عدن ضمن مواجهات كانت تدور مع قوات المجلس الانتقالي الجنوبي.
ويقول صحفيون إن معظم تلك الغارات كان متعمداً وقد أتى نتيجة خلافات أو فرار تلك القوات من المعارك أو لخروجها عن التوجيهات والسيناريوهات التي رسمها لها التحالف، وهو ما يفسر سبب امتناع “المالكي” عن التعليق على الأمر.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري