الأزمات الدولية: سقوط مأرب سيُحدث تغييراً جذرياً في حرب اليمن

أكدت مجموعة الأزمات الدولية أن قوات صنعاء (الحوثيين) تسيطر على محافظة البيضاء المجاورة لمأرب، بالإضافة إلى عدد من مناطق شبوة، وأصبحت تلك القوات محيطة بمدينة مأرب معقل الشرعية الرئيس في المناطق الشمالية.
وأشارت المجموعة -في تقرير لها عن بؤر الصراع في العالم- إلى أن الحوثيين يديرون حملة رشيقة ومتطورة متعددة الجبهات، حد وصفها.
ولفت التقرير إلى أن سقوط مأرب بيد قوات صنعاء (الحوثيين) سيحدث تغييرا جذرياً في الحرب، وستحقق تلك القوات انتصاراً اقتصادياً وعسكرياً.
وأوضح التقرير أن الحوثيين عندما يسيطرون على النفط والغاز في مأرب سيقومون بتخفيض أسعار الوقود والكهرباء في المناطق الخاضعة لسيطرتهم، الأمر الذي سيعزز صورتهم كسلطة حاكمة تستحق الشرعية الدولية، موضحاً أن خسارة مأرب، آخر معقل لحكومة هادي في الشمال، ستؤدي إلى زوال هادي عن المشهد السياسي.
الجدير بالذكر، أن المعركة العسكرية تغيرت بشكل كبير لصالح قوات صنعاء، نتيجة الصراعات وتعدد الولاءات والانقسامات بين فصائل الشرعية، بالإضافة إلى انعدام الثقة بين قوات التحالف وقوات هادي، حيث يتبادل السياسيون الموالون للشرعية والتحالف الاتهامات بالخذلان والخيانة، خصوصاً بعد تقدم قوات صنعاء في مأرب وغيرها من الجبهات.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري