قوات الأمن تطلق الغاز المسيل للدموع لتفريق محتجين في الخرطوم

أطلقت قوات الأمن السودانية الغاز المسيل للدموع لتفريق آلاف المتظاهرين الذين تحدوا إجراءات الإغلاق التي اتخذتها السلطات في العاصمة الخرطوم ووصلوا إلى منطقة قريبة من القصر الجمهوري.
وتفيد الأنباء بخروج المظاهرات أيضاً في ثلاث مدن سودانية أخرى على الأقل استجابة لدعوات القوى المناوئة للحكم العسكري والمطالبة بالحكم الديمقراطي.
وكانت العاصمة الخرطوم قد شهدت صباح الخميس انتشارا كثيفا لقوات الأمن تحسبا للمظاهرات.
كما قامت السلطات بقطع خطوط الهاتف وخدمة الإنترنت استباقاً للاحتجاجات.
ويواصل الناشطون المؤيدون للحكم الديمقراطي حملتهم من المظاهرات الشعبية المناوئة لانقلاب الجيش الذي وقع في 25 أكتوبر الماضي، وذلك على الرغم من عمليات القمع التي شهدت مقتل 48 شخصاً على الأقل في أعمال عنف على صلة بالاحتجاجات، بحسب لجنة الأطباء المركزية المستقلة.
وقطعت دوريات للجيش والشرطة شوارع الخرطوم، بينما أقدمت حاويات شحن على إغلاق الجسور المقامة على نهر النيل والتي تربط العاصمة بضواحيها الشمالية ومدينة أم درمان.
وكانت الجسور قد أغلقت خلال الاحتجاجات الأخيرة في 26 ديسمبر، عندما خرج عشرات الآلاف من المحتجين إلى الشوارع.

شارك

تصنيفات: عربي ودولي