جمال المحرابي يكتب / واجهوا حرب التجويع

ماذا قدمت الحكومة منذ أن عادت إلى العاصمة عدن غير العمل على تدهور العملة وارتفاع أسعار المواد الغذائية وانقطاع الرواتب وانعدام الخدمات الأساسية وفرض حرب اقتصادية على الشعب.
الحكومة لم تقم بأيٍّ من واجباتها غير الاستمرار بتجويع الشعب والاستمرار في التلذذ بمعاناته.
اليوم، الوضع المعيشي الصعب الذي وصل إليه عامة الناس في الجنوب، نتيجة تلك الممارسات والحرب القذرة التي يستخدمها أعداء الجنوب لتركيع الشعب الجنوبي؛ فما وصل إليه الحال في الجنوب لا يريد بيانات شجب وإدانة واستجداء من قيادتنا الجنوبية، فما تتطلبه المرحلة قرار شجاع هو العمل الجاد وفرض أمر واقع وإدارة ذاتية لموارد العاصمة عدن وإيراداتها وباقي المناطق التي تقع تحت سيطرة المجلس الانتقالي الجنوبي، وتأمين حدود الضالع ويافع وكرش والصبيحة وتأمين العاصمة عدن والعمل على توجيه القوات المسلحة الجنوبية لاستكمال السيطرة على شبوة ووادي حضرموت والمهرة.

شارك

تصنيفات: رأي