استمرار الاعتداءات على الأراضي في لحج

أكدت وثيقة رسمية استمرار نهب الأراضي العامة في محافظة لحج من قِبل نافذين مدعومين بقيادات أمنية وعسكرية في حكومة المناصفة.
وأظهرت الوثيقة -التي وجَّهها مدير أمن مديرية تُبن “محمد الحرق” لمدير عام أمن لحج “صالح السيد”- تعرُّض مناطق في الرباط الشرقي بالمديرية لأعمال بسط عشوائي بشكل متكرر بقوة السلاح من قِبل من وصفهم بـ”البلاطجة”.
وحمَّل “الحرق” مدير أمن لحج تداعيات استمرار ما وصفها بـ”الأعمال الفوضوية” والتصرفات غير القانونية التي لا تخدم الوطن والمواطن، وطالبه بسرعة إيقافها ووضع حد لمرتكبيها.
وتتعرض مديرية تُبن لهجمة شرسة تستهدف الأراضي بأعمال بسط واعتداء وصلت إلى القرى، وتسببت النزاعات عليها في مقتل العديد من المواطنين.
وأواخر نوفمبر الماضي، أفرجت السلطة المحلية في لحج عن بعض المتنفذين وأصحاب الكسارات المتورطين بنهب أراضي مشروع أحواض المجاري في منطقة الفشلة بالمديرية، ما يشير إلى تواطؤها مع المتنفذين والتلاعب بالمشروع.
واتهم مصدر مسؤول في مؤسسة المياه والصرف الصحي بالمحافظة -في منتصف يونيو الماضي- مكتب هيئة الأراضي بالتواطؤ مع متنفذين قاموا بنهب أراضي المؤسسة في منطقة الفشلة، مشيراً إلى أن مسؤولي المكتب رفضوا زيارة الموقع من أجل تحديد مساحة المشروع الفعلية، وإزالة الاستحداثات هناك.
وكان نافذون سطوا -نهاية مايو الماضي- على أجزاء كبيرة من مساحة الأرض التابعة لمشروع الصرف الصحي في منطقة الفشلة بمديرية تُبن؛ وقاموا بإنشاء كسارات أحجار في حرم المشروع التابع لمحطة معالجة الصرف الصحي المركزية.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,