الحراك الثوري يوجه رسائل للتحالف والشرعية

وجَّه مجلس الحراك الثوري الجنوبي في مدينة عدن عدة رسائل للتحالف الذي تقوده السعودية وحكومة المناصفة على خلفية تردي الخدمات والانهيار الاقتصادي وانعكاساته على معيشة المواطنين.
واتهم مجلس الحراك -في بيان بمناسبة الذكرى الـ54 للاستقلال الوطني من الاستعمار البريطاني (30 نوفمبر)- التحالف بخذلان أبناء الجنوب.
وأوضح الحراك -في البيان- أن من حق أبناء الجنوب من كافة الأطياف السياسية والاجتماعية والوطنية تفجير الانتفاضة العارمة ضد التحالف والشرعية.. محذراً من أسماهم “قاهري الشعب” من البركان الذي لن يرحم أحداً، حد وصفه.
وأشار إلى أن أكثر الأسر اختصرت الوجبات إلى وجبة واحدة في اليوم، وأخرى تجد نفسها في بعض الأوقات ليس أمامها ما تأكله بسبب سياسة التجويع بقطع المرتبات وانهيار العملة والغلاء الفاحش المتصاعد.
وطالب البيان قيادة المجلس الانتقالي الجنوبي بمكافحة الفساد والإفساد ووضع حد للفوضى والبلطجة والاقتتال على الأراضي التي تتورط فيها قيادات أمنية وعسكرية ومحاسبتهم ومنع الاستقواء بالسلطات الأمنية والسلاح لتحقيق مصالح شخصية.
كما طالب الحراك الشرعية بإقالة إدارة البنك المركزي في عدن، وإيقاف الانهيار المتواصل في سعر العملة المحلية ودفع المرتبات المنقطعة كاملة، وانتظامها ووقف العبث بالخدمات العامة، ومعالجة مشكلة الغلاء الفاحش في المواد الغذائية والسلع الضرورية، والمشتقات النفطية.
يأتي ذلك ضمن الانتقادات الموجهة لحكومة المناصفة من المكونات السياسية الجنوبية على خلفية تدهور الأوضاع المعيشية والخدمية والانهيار الاقتصادي الناجم عن تهاوي العملة الوطنية أمام العملات الأجنبية بسبب السياسات الخاطئة للتحالف والشرعية.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري