“آل الهيثمي” تستنجد بيافع بعد مقتل ابنتهم في عدن

أدانت قبيلة آل بن هيثم الكلدية في يافع جريمة القتل التي تعرضت لها ابنتهم “رقية خالد حنش الهيثمي” في منزل زوجها بمديرية البريقة في مدينة عدن.
ودعا أبناء قبيلة آل هيثم -في بيان- مشايخ كلد ويافع عامة وكل القيادات العسكرية والشخصيات الاجتماعية للوقوف إلى جانبهم والانتصار لمظلومية المغدور بها، ومتابعة القضية بجد وحزم وإظهار الحقيقة وبيانها بكل وضوح وشفافية، وسرعة القبض على الجناة وتقديمهم إلى العدالة لينالوا جزاءهم.
وأوضحوا -في بيان لهم تم نشره على منصة “فيسبوك”- أن “رقية خالد الهيثمي” البالغة من العمر 18 عاماً والحامل في الشهر التاسع، تعرضت للتعذيب والقتل في منزل المدعو “أحمد عبدالله حسين المارمي” من قِبل زوجها ووالده، الذين ادعوا بأنها انتحرت.
ولمحوا إلى تخوفهم من تواطؤ الأمن والبحث الجنائي والنيابة والمحكمة مع القتلة وتغيير وقلب الحقيقة، مقابل رشاوى وتهديدات يقوم بها من وصفوهم بالقتلة والمجرمين، وتسجيل جريمة القتل على أنها انتحار، لافتين إلى أن تقرير البحث الجنائي أثبت أن البنت تعرضت للضرب والخنق والتعذيب حتى فارقت الحياة ثم أطلقوا عليها رصاصة في القلب لتبرير مزاعمهم بأنها ماتت منتحرة.
يشار إلى أن مصادر إعلامية تداولت مؤخراً خبر الجريمة، منوهة بأن “رقية الهيثمي” تعرضت للتعذيب والشنق والقتل من قِبل أسرة زوجها، التي وجهت للضحية اتهامات تمس شرفها.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري