مسؤول سابق ينتقد سلطات هادي في حضرموت

انتقد رئيس مؤتمر حضرموت الجامع، الشيخ “عمرو بن حبريش” الأوضاع المأساوية التي تعيشها المحافظة النفطية، مؤكداً على ضرورة التلاحم والاصطفاف من أجل رفع معاناة المواطنين ومواجهة الأزمات التي تعصف بمعيشتهم.
وقال “بن حبريش” -في كلمة ألقاها خلال اجتماعه بأعضاء مؤتمر حضرموت الجامع في المكلا- إن “المحافظة تمر في المرحلة الحالية بظروف صعبة وخاصة في الجوانب الاقتصادية والمعيشية, ما يستدعي تكاتف وتلاحم كل أبنائها لمواجهة هذه التداعيات والتخفيف من وطأة معاناة المواطنين, والعمل بنوايا مخلصة لرفع شأن حضرموت ومشروعها المستقبلي”.
وأضاف “بن حبريش” الذي كان يشغل منصب وكيل أول في محافظة حضرموت قبل تقديم استقالته في 8 نوفمبر الجاري، أن قضية أبناء حضرموت الغنية بالثروات النفطية عادلة، وأنهم ليسوا في عداء مع أي طرف كان، مشدِّداً على ضرورة التعاطي مع قضايا الناس وتلمس احتياجاتهم وتحقيق مصالحهم.
ودعا رئيس مؤتمر حضرموت الجامع إلى اتخاذ كل الخيارات التي تسهم في إيجاد المعالجات للمشكلات التي يعانيها المواطنون وخصوصاً المتعلقة بمعيشتهم.
تصريحات “بن حبريش” المناهضة لسلطات هادي في حضرموت بقيادة المحافظ “فرج البحسني”، تأتي بعد حوالي أسبوعين من تقديم استقالته من منصبه وكيل أول للمحافظة. ووفق محللين، فإن تلك التصريحات تندرج ضمن التصعيد ضد الشرعية وسلطاتها المحلية التي تتجاهل أعباء المواطنين المتكاثرة، جراء التهاوي والتدهور الاقتصادي والمعيشي والخدمي في مناطق سيطرتها.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري