وقفة ومسيرة راجلة بعدن ترفضان سياسة التجويع والإذلال

رفضت وقفة احتجاجية شارك فيها عدد من المواطنين والناشطين والصحفيين والمثقفين في عدن، سياسة التجويع والإذلال التي يمارسها التحالف وحكومة المناصفة في المدينة.
وأكد المشاركون في الوقفة الأسبوعية التي نظمتها مجموعة “حقوق المواطن” بعدن -الأربعاء- في جولة الغزل والنسيج بمديرية الشيخ عثمان؛ أن عدن تئن اليوم من الجوع والفقر والحاجة، وتتعرض كل يوم لجرع غير معلنة تسببت بحرمان المواطن من العيش الكريم.
وأضافت مجموعة حقوق المواطن -في تصريح صفحي صادر عن الوقفة- أن حكومة هادي والسلطة المحلية لم تكتفيا بتجاهل معالجة الأوضاع بل ساهمتا في زيادة حجم المعاناة بجرع سعرية للمشتقات النفطية أثقلت كاهل المواطن وأوقفت حال الناس، حد تعبيرها.
وأشارت إلى أن عدن تتعرض لحالة من التجهيل وتعطيل الدراسة الجامعية وحركة المواطنين داخل المدينة بسبب الارتفاع الجنوني لأسعار النقل.
وعقب الوقفة انطلقت مسيرة راجلة إلى ساحة الشهداء في مديرية المنصورة رددت شعارات (لا لسياسة التجويع والإذلال) و(قسماً أن نعيش أحراراً) و(لا لزيادة الأسعار لا للفقر لا للجوع) و(حقنا حق مشروع).
وجاءت الوقفة والمسيرة الراجلة بالتزامن مع عصيان مدني يُنفَّذ في عدن يومي الأربعاء والاثنين من كل أسبوع، وفق منشورات ورقية نشرتها “حرائر عدن”، للمطالبة بتحسين الوضع المعيشي وإيقاف التهاوي المستمر للعملة المحلية وغيرها من الأزمات والجرع التي حوَّلت حياة المواطنين إلى جحيم ومعاناة.
ودفعت سياسة التجويع والتركيع التي ينتهجها التحالف وحكومة المناصفة، وعصفت بكل المجالات (اقتصادية ومعيشية وخدمية وأمنية) في مناطق سيطرتهما، المواطنين إلى الخروج في انتفاضة شعبية -في أغسطس الماضي-، ورغم قمعها من قوات الأمن وسقوط عدد من المحتجين قتلى وجرحى، إلا أن الغليان ما زال مستمراً مع تصاعد تلك السياسات، ويتوقع المحللون أن ينفجر بركان الجياع وتجرف حممه كل من يقف في طريقه.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,