“معين” يتوعد بمواجهة التحركات الشعبية ويكرر تصدير الوعود

توعد رئيس حكومة هادي “معين عبدالملك” بمواجهة كل التحركات المنددة بالتدهور المستمر للملفات المتعلقة بمعيشة المواطنين، واصفاً تلك التحركات بالحملات التحريضية والتشويهية التي تعمل على إثارة الفوضى والعنف وتعطيل المؤسسات الحكومية.
وكرر “معين” -خلال اجتماعه مع أعضاء حكومته في عدن- نفس الوعود التي يطلقها في كل اجتماع يعقده مع أعضاء حكومة المناصفة في عدن، وسط استياء من استمرار تصدير الوعود التي وُصفت بالزائفة المتعلقة بإصلاح وتحسين الأوضاع المأساوية التي تشهد تدهوراً مستمراً منذ قرابة 7 سنوات.
ويرى مراقبون أن نتائج اجتماعات حكومة المناصفة التي يرأسها معين عبدالملك غير مجدية ولا يتم تطبيقها بصورة عملية على أرض الواقع، وأنها مجرّد مخدِّر للشارع الغاضب، بدليل تصاعد التهاوي للأوضاع الاقتصادية والمعيشية والخدمية والأمنية والعسكرية، بعد كل اجتماع لمعين ووعوده.
مشيرين إلى أن العملة المحلية تواصل التدني أمام بقية العملات حيث تجاوزت 1500 ريال أمام الدولار الواحد، الأمر الذي يكشف حجم الفساد المالي والإداري الذي تغرق فيه حكومة هادي، التي تستولي على الثروات النفطية والموانئ البرية والبحرية والجوية، وتستخدمها في مصالحها الخاصة بدلاً من رفع معاناة المواطنين في مناطق سيطرتها.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,