عدن.. وقفة احتجاجية أخرى منددة بالفساد ونهب المال العام

نظم موظفو هيئة المساحة الجيولوجية في عدن وقفتهم الاحتجاجية الثانية أمام مبنى الهيئة، معلنين استمرارهم في الإضراب عن العمل حتى تحقيق مطالبهم المشروعة وأبرزها إقالة الفاسدين ومحاسبتهم.
وشدد الموظفون على ضرورة إيقاف العبث والفساد الذي تمارسه رئاسة مجلس إدارة هيئة المساحة الجيولوجية، ومحاسبة مسؤوليها، منوهين بالآثار الكارثية التي خلفتها تلك الممارسات على الهيئة وموظفيها.
وكان موظفو هيئة المساحة الجيولوجية في عدن نفذوا -في 30 أكتوبر الماضي- وقفة احتجاجية منددة بالفساد والمحسوبية والعبث بمقدرات الهيئة، مطالبين بالكشف عن كيفية التصرف بأموال الهيئة، بالإضافة إلى فصل جميع الموظفين من أبناء مسؤولي مجلس الإدارة الذين تم توظيفهم دون الرجوع إلى الخدمة المدنية وبدون علم لجنة شؤون العاملين.
وأشاروا إلى أن إدارة الهيئة لم تصرف مستحقات الموظفين المالية منذ 3 أشهر، كما أنها تعبث بمخصصاتهم من الوقود وغيرها من المستحقات والإيرادات التي تنهبها الإدارة.
فيما أكد رئيس نقابة الهيئة “حبيب السلفي” -في تصريح صحفي أنهم تلقوا تهديدات من قِبل القيادة التي استدعت الأمن لمنعهم من مواصلة الإضراب، كما قامت بمنح المهندسين الجيولوجيين إجازة مفتوحة إجبارية حتى لا يتسنى لهم المشاركة مع زملائهم المحتجين، مشيراً إلا أن كل ذلك لن يثنيهم عن الاستمرار في التصعيد.
وبدأ موظفو الهيئة -الاثنين 25 أكتوبر 2021- إضرابهم؛ احتجاجاً على نهب مستحقاتهم المالية لثلاثة أشهر، بالإضافة إلى توظيف أبناء مسؤولي الهيئة الذين يفتقرون إلى المؤهلات العلمية والخبرة العملية في مجال الجيولوجيا، بصورة غير قانونية.
وأرجع مراقبون الأوضاع المأساوية التي تعصف بالمحافظات الخاضعة لسيطرة التحالف إلى الفساد ونهب المال العام وتسخيره لخدمة مسؤولي حكومة المناصفة الذين ينعمون بحياة فارهة في فنادق الرياض وأبو ظبي والقاهرة وتركيا وغيرها من مدن العالم، على حساب معاناة المواطنين الذين يفتقرون إلى أبسط مقومات الحياة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري