بركان لابالما يلوث الهواء ويعطل رحلات طيران

أطلق البركان الجديد في لا بالما المزيد من الانبعاثات الصادرة من الحمم والرماد في الغلاف الجوي في الساعات القليلة الماضية، مما أدى إلى تدهور جودة الهواء في بعض المناطق وزاد من تدفق الجريان السطحي، والذي يهدد أحدهما بقطع بعض الطرق.
كما أدت الزيادة في الرماد إلى قيام شركة الطيران بينتر بشل رحلاتها مع لا بالما، في حين يستمر انبعاث ثاني أكسيد الكبريت (SO2) والذي وصل إلى 4990 طناً، فضلا عن الزلازل التي تتعرض لها الجزيرة بسبب البركان، حسبما قالت صحيفة لابانجودريا الإسبانية.
واندلع البركان في 19 سبتمبر، في بلدية إل باسو، في المنطقة الجنوبية الغربية من لا بالما، وبعد 43 يوماً من ثورانه، أثر على مساحة 967.85 هكتاراً.
وأشارت الصحيفة إلى أن الرماد يؤثر على مطاري لا بالما ولا جوميرا في الساعات القليلة المقبلة، فى وقت الاحتفال بعيد القيديسيين، حيث تم إغلاق مقبرة لاس مانشاس، في لوس يانوس دي أريدان، بسبب البركان.
أكد وزير الداخلية فرناندو جراندي مارلاسكا، الذي سافر، الاثنين، إلى لا بالما للمرة الثانية بعد الانفجار البركاني، أن حالة الطوارئ لن تنتهي في الجزيرة حتى يستعيد جميع المتضررين درجة من الحياة الطبيعية في بلادهم.
تكون جودة الهواء في بعض الأحيان “غير مواتية للغاية” في بلدية لوس يانوس دي أريدان لأن تركيز ثاني أكسيد الكبريت يتجاوز 500 ميكروجرام لكل متر مكعب من الهواء، وهي الكمية التي يجب إعطاؤها منه.

شارك

تصنيفات: عربي ودولي