محور تعز يتسبَّب في أزمة سيولة نقدية

ذكرت مصادر أن فرع البنك المركزي في تعز يُعاني من أزمة سيولة حادة، جراء استيلاء قيادة المحور العسكري في المحافظة على العملة تحت مُبرِّر دعم “التعبئة العامة”.
وأفادت المصادر بأن البنك رفض صرف شيكات صادرة عن جهات حكومية مدنية بفئات (1000 ريال) و(500 ريال)، نظراً لندرتها بعد أن سحبتها قيادة المحور لتمويل المعارك في الجهة الغربية لمحافظة تعز، ويُصِرُّ على صرف الشيكات بفئات صغيرة من بينها فئة (100 ريال) تالفة في معظمها أو متهالكة، أو تجيير تلك الشيكات إلى بنوك أهلية مقابل عمولة 3%.
وأشارت المصادر إلى أن مسؤولي البنك باتوا يتغيَّبون عن الدوام الرسمي منذ نحو أسبوعين ويُحمِّلون المدراء الأقل مركزاً مسؤولية مواجهة ضغوطات التجار وعملاء البنك.
وكانت قيادة محور تعز والسلطة المحلية بالمحافظة أعلنتا -منتصف مارس الماضي- التعبئة العامة وفتح باب التبرعات لصالح المعارك الدائرة مع قوات صنعاء في الجانب الغربي للمحافظة، وأكد المحافظ “نبيل شمسان” ضرورة حصر وتحصيل الموارد وتوجيهها لدعم وإسناد المعارك.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري