ردّاً على دعوة الحوثي.. “الصليب الأحمر” تُعلن دعمها لأي اتفاق لتبادُل الأسرى

أعلنت اللجنة الدولية للصليب الأحمر استعدادها لرعاية أي اتفاق قادم لتبادُل الأسرى بين أطراف الصراع في اليمن، مشيرة إلى أن دورها يقتصر على توفير الدعم اللوجستي لنقل المُحتجَزين.
وقال “بشير عمر الصلوي” -الناطق الرسمي للجنة في اليمن- على حسابه في “تويتر”؛ إن اللجنة على أُهبة الاستعداد لتسهيل أي عملية تبادل للأسرى طالما اتفقت الأطراف المُتنازِعة عليها، وتواصلت مع اللجنة الدولية لطلب المساعدة.
وأوضح “الصلوي” أن دور اللجنة الدولية للصليب الأحمر لن يتجاوز الجانب اللوجستي ونقل الأسرى من وإلى المناطق المختلفة، تماماً كما فعلت في الصفقات المختلفة وآخرها في أكتوبر الماضي التي شملت نقل نحو ألف أسير بين مناطق الصراع.
وكان سلطات صنعاء قد دعت -الاثنين الماضي- على لسان عضو المجلس السياسي الأعلى “محمد علي الحوثي”؛ إلى تبادل شامل للأسرى مع قوات هادي المدعومة من التحالف، وذلك مع قدوم شهر رمضان المبارك، مُشدِّداً على إنسانية الملف ووجوب عدم التمييز من قِبل خصوم صنعاء بين كبار الأسرى وصغارهم، حسب وصفه.
وشهد العام 2020 صفقة هي الكبرى بين حكومة صنعاء وحكومة هادي تم بموجبها الإفراج عن 1081 أسيراً من الطرفين، وأثبتت الأخيرة -في حينها- أنها لا تمتلك كشوفات مُكتمِلة لكلِّ أسراها في سجون صنعاء، واكتفت بالمطالبة بتحرير أسرى التحالف، إضافة إلى 400 اسم فقط من مُجنَّديها.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري