أبناء عدن يسخرون من قافلة مأرب

سخِر مواطنون في عدن مما تداولته وسائل إعلام “هادي” وجماعة الإصلاح بشأن تقديم قافلة من أبناء المدينة، دعماً لقوات هادي وجماعة الإصلاح بجبهات محافظة مأرب.
ونشرت المواقع الإخبارية التابعة لجماعة الإصلاح خبراً عن وصول قافلة من أبناء عدن إلى محافظة مأرب، وتضمَّن الخبر إيحاءات بأن المواطنين الجنوبيين قدَّموا أموالهم لدعم تحركات هادي والجماعات الموالية له في معاركهم ضد قوات صنعاء.
وأفاد إعلاميون بأن القافلة التي وصلت إلى مأرب قدَّمها أنصار الإصلاح في أبين والضالع وأشرف عليها “نزار بامحسون، وقائد المثيل” وهما قياديان في الجماعة مواليان لهادي، وقد أصرَّا على الحديث عن القافلة باعتبارها مُقدَّمة من أبناء عدن.
وتندَّر المواطنون بقولهم إن 10 أسطر من الخبر الذي نشرته وكالة سبأ التابعة لـ”هادي” تضمَّنت اسم “عدن” 7 مرات، بينما خصَّصت 3 أسطر لمسؤولي القافلة رغم أن أبناء عدن لم يُقدِّموا ريالاً واحداً.
بينما لفت البعض إلى أن مواقع الإصلاح تُريد إقناع متابعيها بأن من تقتلهم في عدن يدعمونها في مأرب وهو ما ينمُّ عن خيال خصب.
وتحدَّث ناشطون بسخرية عن أنهم راجعوا أنفسهم وقرَّروا سحب دعمهم، وطالبوا الإصلاح بإعادة القافلة إلى عدن، فهم بحاجتها لشهر رمضان.
تجدر الإشارة إلى أن حكومة هادي عملت على حشد كافة جهودها خلال الشهرين الماضيين لتوجيه مُجنَّدين من أنصار الانتقالي للمشاركة في معارك مأرب تحت مُبرِّر التوافق السياسي في الحكومة، غير أنها وُوجِهت بحملة شرسة تبنَّتها القبائل الجنوبية التي رفضت الزج بأبنائها في صراعات الإصلاح الفاشلة، حد وصف القبائل.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري