خبير سعودي يُهاجم الدور التركي والقطري في اليمن

شنَّ دكتور العلاقات الدولية السعودي العميد “أحمد ضيف الله القرني” هجوماً على الشخصيات الجنوبية الموالية لهادي، واتَّهمها بتشويه صورة السعودية والإمارات.
وأفاد “القرني” بأن نشاط تركيا في اليمن يبرز من خلال حزب الإصلاح وكوادره المعروفة أمثال “أحمد الميسري وعلي البجيري وصالح الجبواني ومحمد بن كدة” الذين يعملون على تشويه صورة السعودية والإمارات وتفكيك التحالف.
وأوضح “القرني” أن تركيا تلجأ لاستخدام هيئات العمل الإغاثي كغطاء لأنشطتها، وأن الهلال الأحمر التركي ووكالة التعاون والتنسيق التركية “تيكا” تعمل على خلق تكتلات قبَلية موالية لها ولقطر.
من جانبهم، اعتبر ناشطون سياسيون موالون لهادي أن “القرني” يعمل على تبنِّي مواقف داعمة لتعزيز العلاقات السعودية الإماراتية والتي تشهد حالة من الفتور وتبادل الاتهامات المُبطَّنة، ومن شأن تلك التحليلات أن تتسبب في انهيار اتفاق الرياض في اليمن وإثارة المزيد ممَّا أسموها “البلبلة” الداعمة لإعادة المواجهات في أبين.
في المقابل، استغرب ناشطون جنوبيون إغفال القرني أسماء قيادات أخرى من بينها “علي محسن الأحمر ومحمد صالح بن عديو”، وأكدوا أن ما ورد في حديثه يأتي اتساقاً مع تصريحات أطلقتها قيادات في المجلس الانتقالي، غير أن ذلك لا يعني توافق الأمر مع اعتقادات السلطات السعودية واللجنة الخاصة المعنية بالشأن اليمني، إذ تُبدي المملكة توجُّهات مُعادية لدور الانتقالي وتعمل على تحييده عن المشهد.
وتأتي تحليلات الخبير الاستراتيجي المُقرَّب من السلطات السعودية “أحمد القرني”، بالتزامن مع توتر في العلاقات بين مكوِّنات حكومة هادي، ومن المُتوقَّع أن تتسبب في تجدُّد المواجهات بمحافظة أبين وسط تحذيرات من تحركات عسكرية في محافظة لحج تسعى إلى إحداث اختراق لقوات هادي، صوب مدينة عدن.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري