علي ناصر محمد يكتب / تحية للمرأة في يومها العالمي

في مثل هذا اليوم من عام 1973م التقيتُ لأول مرة بالرئيس السوفياتي ليونيد بريجنيف، وحينها كنتُ رئيساً للوزراء ووزيراً للدفاع في جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية. وصادف هذا اليوم عيد المرأة العالمي وهو يوم إجازة في الاتحاد السوفياتي وفي معظم أنحاء العالم.. لم أتوقع، وغيري، أن يستقبلني الرئيس بريجنيف في يوم إجازته وبعد حضوره للاحتفال الكبير بهذه المناسبة تكريماً للمرأة في يومها العالمي.

استقبلني يومها في الكرملين بعد حضوره المهرجان، ورحب بي في مكتبه. بعد كلمات المجاملة والترحيب كانت أمامنا خارطة لدول شبه الجزيرة العربية وسألني: هذه حدود اليمن اليمن الديمقراطية! وهو يشير بقلمه.!
قلتُ له: نعم، هذه حدودنا مع الجمهورية العربية اليمنية والمملكة العربية السعودية وسلطنة عُمان..
قال: وهذه رمال الربع الخالي؟
قلتُ: نعم.
قال: إنها تسبح رمال على حقول من النفط!
قلتُ: هذا جائز..
قال: ولكنها حقيقة! فلماذا لا تستخرجون النفط منها!
قلتُ له: إن الوضع السياسي والعسكري والتوتر يمنع الآن استخراج النفط، فلا توجد علاقة مع السعودية بل إن على الحدود معسكرات للتخريب ضد النظام.
قال: لماذا لا يجري حوار سياسي لإقامة علاقات معها ومع جيرانكم ومن ثم استخراج النفط ونحن من جانبنا سوف نعمل على مساعدتكم لاستخراجه.
شكرته وقلتُ له إننا سنحاول ولكن هناك قوى إقليمية ودولية لا تريد لليمن الاستقرار والاستثمار بخيراتها. وأضفتُ: رسالتكم وصلت أيها الرفيق بريجنيف.
وبعد لقاء مثمر سياسياً واقتصادياً وعسكرياً استمر لأربع ساعات، انتهت زيارتنا الودية لموسكو ومن مكتبه إلى المطار توجهنا إلى دمشق التي كانت تحتفل في عيد ثورة 8 آذار، وكان الرئيس حافظ الأسد في الاحتفال وكان معي عبدالحليم خدام الذي استقبلني في مطار دمشق.
صادف هذه اليوم زيارتنا لموسكو ودمشق، وكنا في عدن نحتفل بيوم المرأة وأصبح بعد ذلك يوم إجازة تكريماً لدور المرأة الوطني قبل الثورة وبعدها، وهي التي وقفت إلى جانب الثورة في الكفاح المسلح، وفي مقدمتهن المناضلة “دعرة بنت سعيد” رفيقة الشهيد “راجح بن غالب لبوزة”، و”نجوى مكاوي”، و”رضية إحسان هبة الله”، وغيرهن من جيل النساء من بنات عدن والجنوب من جبهتي التحرير والقومية.
وكانت المرأة في عدن مصدراً مُلهماً للثورة والثوار، فقد كانت تُخفي الفدائيين وتحميهم من الملاحقة وتقود المظاهرات وتوزع المنشورات وتحضر المهرجانات والمؤتمرات الإقليمية والدولية كنصير للثورة في اليمن والثورات في المنطقة العربية. وقد شاركت المرأة بعد قيام الدولة في قيادة الحزب والدولة والمنظمات الجماهيرية، وانخرطت الفتيات في التعليم في المدن والأرياف من الابتدائية حتى الجامعة، وفي صفوف محو الأمية، وحظيت بالمساواة وبقانون للأسرة يعد من أفضل قوانين الأحوال الاجتماعية في الوطن العربي.

كل الاحترام والتقدير للمرأة اليمنية التي تتحدى يومياً ظروف الحرب التي ستدخل عامها السابع بعد أيام، وتعاني من ظروف اقتصادية صعبة وأزمة إنسانية هي الأسوأ في تاريخ اليمن.
تحياتنا واحترامنا للمرأة في عدن وكافة أنحاء الوطن في يومها العالمي.

شارك

تصنيفات: رأي