محافظ تعز يشكو تجاهل الاعتداء على منزله والإصلاح يُدين الحادثة مُنفرِداً

واصلت قوات الأمن بمحافظة عدن اعتقالها قائد قوات الأمن الخاصة في تعز “جميل عقلان”، بعد يوم من اختطافه من داخل منزل المحافظ “نبيل شمسان” بخور مكسر.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي وثيقة رسمية لمحافظ تعز يشكو فيها لعبدربه منصور هادي اقتحام مسلحي “سليمان الزامكي” -أركان حرب قوات الأمن الخاصة في عدن- لمنزله، وخطف اثنين بينهم عقلان.
وأضاف شمسان أن مسلحي الزامكي أجبروا عقلان على الإفراج عن أحد المطلوبين في تعز، ممن تم اعتقالهم بأوامر من مدير شرطة عدن اللواء “مطهر الشعيبي”، مُناشِداً هادي إنصافه من الجناة، ومُستغرِباً -في الوقت ذاته- تجاهل أجهزة الأمن في عدن للحادثة.
وحتى اللحظة، لم تتضح هوية المُفرَج عنه من قِبل أمن تعز، إلا أن متابعين توقعوا بأن يكون من العناصر المدعومة من الإمارات في المحافظة، حيث تسعى الأخيرة إلى إيجاد موطئ قدم لها عبر مسلحي طارق صالح في جنوب تعز.
وفي سياق متصل، نشر موقع “الصحوة نت” بياناً نسبه لأحزاب تعز يُدين الاعتداء على المحافظ “شمسان”، ويدعو حكومة هادي والسلطات المختصة في عدن إلى تحمُّل مسؤولياتها في إلقاء القبض على المعتدين وتقديمهم للمحاكمة.
وحتى كتابة الخبر، لم تؤيِّد بقية الأحزاب السياسية في تعز البيان الذي نشره حزب الإصلاح، حيث تجاهلت معظم المنظمات السياسية والمدنية في المحافظة الحادثة، ما يعكس استمرار الصراع السياسي هناك منذ سيطرة قوات موالية للإصلاح على مدينة التربة جنوبي تعز منتصف العام الماضي.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري