الليرة السورية تهوي إلى مستوى قياسي جديد بسبب أزمة في النقد الأجنبي

أكد متعاملون ومصرفيون أن الليرة السورية هوت إلى مستوى قياسي جديد، الأحد، مع التدافع لشراء الدولار في بلد تضرر بشدة من العقوبات، ويواجه نقصا حادا في النقد الأجنبي، بحسب وكالة “رويترز”.

وقال متعاملون إن سعر الدولار في السوق السوداء بلغ 3450 ليرة بالسوق الثانوية خارج البنوك، وهو ما يقل عن سعرها نهاية الشهر الماضي بأكثر من 18%.

وكان آخر هبوط سريع لليرة الصيف الماضي عندما كسرت الحاجز النفسي البالغ 3 آلاف ليرة للدولار لمخاوف من أن يزيد فرض عقوبات أميركية أشد من محنة اقتصاد البلاد المتداعي.

وتئن سوريا تحت وطأة عقوبات غربية على مدى سنوات، إضافة إلى حرب أهلية طاحنة.

ومنذ منتصف العام الماضي، عصفت ضغوط كبيرة بسعر صرف الليرة التركية، ليواصل التهاوي وتخسر العملة أكثر من 60% من قيمتها أمام الدولار.

ويبيع تجار العملة الليرة خوفا من عقوبات اندلعت شرارتها مع إقرار “قانون قيصر” الأميركي الذي يهدف بحسب واشنطن إلى “حماية السكان المدنيين في سوريا” من خلال معاقبة الشركات الأجنبية المتعاملة مع شركات سورية على صلة بالحكومة في دمشق.

شارك

تصنيفات: إقتصاد