الانتقالي يتوعد بالتصعيد وإفشال أخْوَنَة المؤسسات في شبوة

قال “سالم ثابت العولقي”، عضو هيئة رئاسة المجلس الانتقالي، إن الاغتيالات التي تستهدف أفراد النخبة الشبوانية تمّت بغطاء سياسي، في إشارة إلى ضلوع حكومة “هادي” المدعومة من التحالف في الإشراف على تلك الحوادث.
جاءت تصريحات “العولقي” خلال لقائه ممثلي محافظة شبوة بالجمعية الوطنية وأعضاء القيادة المحلية للمجلس الانتقالي بالمحافظة، وقائد لواء القوات الخاصة ومكافحة الإرهاب العميد “عادل المصعبي”.
وأكد أن المجلس الانتقالي لن يتوانى في القيام بواجباته تجاه أبناء شبوة، متوعداً بإفشال ما أسماه بأخْونَة مؤسسات الدولة المدنية والأمنية والعسكرية في المحافظة، واتهم السلطة المحلية بالعبث بمقدّرات المحافظة ومواردها وخيراتها، ومن أجل توظيفها لأجندة ميليشيات الإخوان ولوبي النفط والفساد، حد وصفه.
ويسعى الانتقالي إلى تسليط الضوء على محافظة شبوة عقب فشله في انتزاعها من يد “هادي”، وتأييد الأخير لسلطة المحافظ “محمد صالح بن عديو”، المحسوب على حزب الإصلاح، ما ينذر بتصعيد قادم لا سيما مع استمرار الاغتيالات وإخفاء عناصر النخبة الشبوانية.
وكان “محمد سالم البوحر”، قائد قوات النخبة الشبوانية، قد اتهم المملكة بالانحياز لصالح قوات “هادي” خلال أحداث أغسطس 2019، ما تسبب في خسارة الانتقالي للمعركة وخروجه من المحافظة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,