لحج.. أزمة غاز خانقة والانتقالي يتَّهم السلطة بمُصادرة ثُلث حاجة المحافظة

تشهد لحج أزمة غاز خانقة مع استمرار الاتهامات بالفساد بين السلطة المحلية الموالية لحكومة هادي، والمجلس الانتقالي في المحافظة.
وبحسب مصادر في المجلس الانتقالي، فإن لحج تعاني من ارتفاع الطلب على الغاز المنزلي في الوقت الذي تتراجع حصة المحافظة من المادة بتواطؤ السلطة المحلية بقيادة المحافظ أحمد عبدالله تركي.
واتَّهم الانتقالي الأخير بالمُتاجرة بالغاز لصالحه الشخصي ولصالح جهات أخرى محسوبة على الحكومة، ما نتج عنه أزمة غاز مُفتعَلة أضرَّت بالمواطنين وأصحاب المشاريع الصغيرة كالمطاعم والبوفيات وغيرها.
ووفق مصدر في الانتقالي، فإن تركي يُصادر قُرابة 30 مقطورة من الكميات المُخصصة للمحافظة والتي لا تتجاوز مائة مقطورة شهرياً، مؤكِّداً أن تلك الكميات تذهب للبيع في السوق السوداء وبأسعار مضاعفة.
وأضاف أن محافظة لحج تكتظ بالسكان والنازحين إليها من مديريات الحجرية جنوبي تعز، مُطالباً السلطة المحلية بمواكبة تلك الزيادة في الطلب على الغاز، لا استغلالها للإثراء على حساب المواطنين.
وكان الانتقالي قد اتهم المحافظ أحمد عبدالله تركي -في أكتوبر الماضي- بنهب مخصصات المحافظة من الغاز والوقود وتصديرها إلى المحافظات الشمالية بالتنسيق مع مسؤولي حزب الإصلاح في محافظة تعز.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,