هيومن رايتس تُطالب بايدن بإيقاف تصدير الأسلحة الأمريكية للسعودية والإمارات

حذّرت منظمة هيومن رايتس ووتش من استمرار بيع الأسلحة الأمريكية للسعودية والإمارات.
وطالبت المنظمة الدولية -في تقرير لها- الرئيس الأمريكي المنتخب “جو بايدن”، بوقف بيع الأسلحة للتحالف السعودي الإماراتي الذي يقود الحرب على اليمن منذ قرابة 6 أعوام.
ودعت المنظمة إلى تأييد قرار المساءلة الدولية جراء جرائم الحرب التي شهدتها اليمن خلال العام المنصرم 2020.
وأشارت “هيومن رايتس” إلى ضرورة أن تقوم إدارة بايدن الجديدة بإحداث أثر إيجابي في اليمن عبر وقف بيع الأسلحة للسعودية والإمارات.
وبحسب مشروع بيانات اليمن التابع للمنظمة، فإن حوالي 18,400 مدني على الأقل قُتلوا أو أصيبوا منذ أن شنّ التحالف حربه على اليمن، وأن أكثر من 20 مليون شخص -بما يعادل ثلثي سكان اليمن- يحتاجون إلى مساعدات غذائية.
وأكدت المنظمة الدولية أن الأزمة الإنسانية في اليمن تتفاقم يوماً بعد يوم، نتيجة عرقلة المساعدات الإنسانية وانهيار الوضع الاقتصادي، واصفة تلك الأزمة بالرهيبة.
وسبق أن حذّرت عدة منظمات دولية منها منظمة “هيومن راتيس” من استمرار بيع الأسلحة الفتاكة للسعودية والإمارات على خلفية الجرائم التي ترتكبها الدولتان بحق المدنيين في اليمن، حيث حمّلت تلك المنظمات أمريكا وبريطانيا وغيرها من الدول المُصدِّرة للأسلحة إلى دول التحالف مسؤولية استهداف المدنيين في اليمن، منذ أكثر من 5 أعوام.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,