وسط تجاهل حكومة هادي.. أكثر من 6 آلاف أُسرة مُشرَّدة في عدن

كشف الاتحاد الوطني لتنمية الفئات الأشد فقراً عن تشريد أكثر من 6 آلاف أُسرة في مدينة عدن، تضررت منازلها جراء الأمطار التي شهدتها المحافظة خلال العام 2020.
وأوضح الاتحاد في بيان -الأربعاء- أن “6 آلاف و633 أسرة في عدن تعيش دون مأوى آمن منذ أن دمرت سيول الأمطار منازلها في مارس الماضي”.
وفيما حمَّل الاتحاد -في بيانه- حكومة هادي مسؤولية إهمال منازل تلك الأُسر التي تعرضت لأضرار كبيرة وبقيت دون إصلاح؛ اتهم الحكومة والمنظمات الإغاثية بالتقصير في إعادة إصلاحها.
وحذَّر البيان من أن حياة آلاف الأسر أصبحت مُعرضة للخطر بناء على تحذيرات أطلقتها هيئة الأرصاد الوطنية -مؤخَّراً- حول موجات برد وأمطار ستضرب البلاد خلال الأيام المُقبلة.
ودعا البيان الحكومة والمنظمات الدولية والمحلية إلى “التدخُّل العاجل لإغاثة المُتضررين الذين يعيشون في منازل مبنية من الصفيح”.
يُشار إلى أن أمطاراً غزيرة اجتاحت مدينة عدن في مارس الماضي، وأدت إلى وفاة العشرات وتدمير آلاف المنازل، حيث خصصت حكومة هادي مبلغ ملياري ريال لإصلاح الأضرار التي خلَّفتها السيول، إلا أن تلك المبالغ اختفت رغم وثائق وضّحت أنها صُرفت للسلطة المحلية في المحافظة.
الجدير ذكره أن الحكومة نهبت جميع المساعدات التي قدَّمتها المنظمات الدولية من أجل إعادة إعمار ما خلَّفته السيول في عدد من المحافظات الجنوبية، أبرزها نهب 8 مليارات ريال من قِبل نجل هادي ومحافظ المهرة السابق باكريت، خُصِّصت لمواجهة أضرار إعصار “لبان” الذي ضرب المهرة عام 2018 ومازالت آثاره قائمة حتى اللحظة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,