البوليساريو يواصلون مقاومتهم ضد القوات المغربية

زعمت وسائل إعلام مغربية أن قوات البوليساريو عمدت إلى تنفيذ هجمات استفزازية يغلب عليها طابع الكر والفر، في محاولة لتحقيق انتصارات وهمية بعد خسارتها معركة الكركرات التي تمكنت فيها القوات المسلحة الملكية المغربية من التقدم إلى الحدود الموريتانية.
وقال الإعلام المغربي إن ما أسموها “مليشيات البوليساريو” قامت باستفزازات عبر إطلاق النيران على طول الجدار الأمني لمنطقة المحبس، دون إحداث أي أضرار بشرية أو مادية بصفوف القوات المسلحة المغربية.
وكان وزير خارجية الجمهورية العربية الصحراوية الديمقراطية (البوليساريو) محمد سالم ولد السالك؛ قد أكد أن ثلاثة عقود من وقف إطلاق النار في منطقة الصحراء الغربية المُتنازع عليها انتهت -الجمعة- بعد عملية شنّتها قوات مغربية في منطقة حدودية مضطربة، مُعلِنة خرق اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات الصحراوية الديمقراطية والمعسكر المغربي.
وقال ولد السالك إن القوات الصحراوية مُنخرِطة في دفاع شرعي عن النفس، وإنها تردّ على القوات المغربية.
وكانت الرباط أعلنت -الجمعة- أن قواتها شرعت في تنفيذ عملية في منطقة غير مأهولة على الحدود الجنوبية للصحراء الغربية “الكركرات”، وذلك لوضع حدٍّ لما زعمت أنها “استفزازات” صادرة عن جبهة البوليساريو المُؤيِّدة لاستقلال الإقليم الصحراوي المُتنازَع عليه.
وتشهد مناطق التماس محاولات حثيثة للقوات الصحراوية لدفع عدوان القوات المغربية على امتداد الخط الحدودي الرابط بين موريتانيا والمغرب، حيث تحاول القوات المغربية إنشاء جدار عازل وبسط نفوذها على منطقة الكركرات وهو ما يُعد نقضاً لاتفاق السلام المُوقَّع بين المغرب والبوليساريو منذ ثلاثة عقود.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري,عربي ودولي