نشوان الساكت يكتب / متى يتم إطلاق المُعتقَلين من السجون الإماراتية؟!

سَعِد وفرح الجميع بتبادل الأسرى بين حكومة صنعاء وحكومة عدن، وغمرت الفرحة أهاليهم ونتمنى جميعاً إنهاء هذه الحرب وإحلال السلام في أرجاء وطننا الغالي.
لن تكتمل هذه الفرحة إلا بإخراج المعتقلين والمخفيين قسراً في سجون الإمارات في الساحل وعدن وسيئون، وغيرها من السجون في مناطق تواجد قوات حكومة عدن والتحالف.
لماذا لم يتم التطرُّق أو الحديث عن هؤلاء؟ ولماذا الأمم المتحدة ومبعوثها الدولي يغُضّون الطرف عنهم، أليسوا من أبناء هذا الوطن؟ أليس من حقهم الحرية؟ ماذا فعلوا لكي يتم حجزهم واعتقالهم؟ أين منظمات حقوق الإنسان ومن لهم صلة بمثل هذه الانتهاكات؟ لماذا بلعوا ألسنتهم وصموا آذانهم عن تلك الجرائم والممارسات اللا إنسانية؟!
أين إعلاميو الدفع المُسبق، لماذا لا يتكلمون عن الانتهاكات الحاصلة في السجون الإماراتية؟!
هناك العديد ممن ماتوا بسبب التعذيب في السجون والمُعتقلات الإماراتية، والكثير ممن مُورِست بحقهم أبشع أنواع التعذيب الجسدي والنفسي، وهذا كله أكدته وكالة الأنباء الأمريكية ومنظمة هيومن رايتس وتش وتقرير لجنة الخبراء بالأمم المتحدة وبعض الصحف المحلية، ولكن لم تلقَ هذه التقارير أيّ اهتمام يُذكر من قِبل المجتمع الدولي.
الجميع يعلم أن هؤلاء المعتقلين والمخفيين ليسوا حوثيين أو جماعات إرهابية، بل هم أصحاب رأي وتُهمتهم الوحيدة أنهم فضحوا أعمال وجرائم الإمارات في المناطق التي تسيطر عليها.
أتمنى من كل قلم حر ووطني تكثيف المطالبة بإطلاق سراح كافة المُعتقلين والمخفيين قسراً في سجون الإمارات كي تكتمل الفرحة.

شارك

تصنيفات: رأي