في مثل هذا اليوم: الانتقالي يقصف القوات السعودية في عدن وغريفيث يؤكد فشل اتفاق الرياض

في مثل هذا اليوم (17 أكتوبر 2019)؛ تعرّضت القوات السعودية في قصر معاشيق بالعاصمة المؤقتة عدن لقصف مدفعي بعد مغادرة القوات الإماراتية المدينة، حيث أشارت مصادر عسكرية إلى أن القذيفة أُطلِقت من معسكر اللواء الأول مشاة التابع للمجلس الانتقالي، والمُتمركز في جبل حديد. إلى ذلك، اتهم المُتحدِّث الرسمي باسم المجلس الانتقالي “نزار هيثم” حكومة هادي بإفشال “اتفاق جِدّة” بين المجلس وحكومة هادي، والذي تم تغيير اسمه إلى “اتفاق الرياض” ولم يُنفّذ حتى اللحظة.
وفي نفس اليوم، فشلت مراسم توقيع الاتفاق بين الأطراف الجنوبية، وقال المبعوث الأممي إلى اليمن “مارتن غريفيث” -حينها- في كلمته أمام مجلس الأمن: “كان لدينا أمل في توقيع اتفاق بين حكومة هادي والانتقالي هذا اليوم، إلا أن ذلك لم يحدث”.
كما شهدت محافظة أبين مواجهات عنيفة بين قوات الانتقالي وقوات هادي في المناطق المحيطة بمدينة زنجبار، عاصمة المحافظة، ما أدى إلى سقوط عدد من القتلى والجرحى في صفوف الطرفين.
وفي سقطرى، كلّف المُنتَدَب الإماراتي “خلفان المزروعي” مدير عام مديرية حديبو “سالم داهق” بتسيير شئون المحافظة، بعد الإطاحة بمحافظ سقطرى المُعيّن من هادي “رمزي محروس”، الذي تم طرده -مؤخراً- بعد سيطرة الانتقالي مرة أخرى على الجزيرة في يونيو الماضي.
واتهم مراقبون التحالف -بقطبيه: السعودية والإمارات- بالتلاعب في ملف المحافظات الجنوبية عبر تمويل ودعم الأطراف المتصارعة، من أجل تمرير مخططاتهما الرامية إلى السيطرة على الموانئ والمنافذ البرية ونهب ثروات الجنوب، بدليل استمرار الصراع وعدم تنفيذ اتفاق الرياض وآليته، حتى اللحظة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,