أبناء المهرة يبدأون مقاومة القوات السعودية

شهدت المهرة -اليوم الاثنين- حراكاً شعبياً يشير إلى ميلاد انتفاضة جديدة ضد التواجد العسكري السعودي في المحافظة، والذي يصفه أبناؤها بـ”الاحتلال”.
وترجم الأهالي رفضهم القاطع لبقاء القوات السعودية عبر شعارات كُتبت على جدران المنازل والمرافق الحكومية، منها “لا للاحتلال” و”أحرار المهرة لن يركعوا أمام الاحتلال”، وشعارات أخرى تُندِّد بانتهاكات القوات السعودية للسيادة اليمنية.
ودعا أبناء المهرة إلى مقاومة القوات السعودية، حتى رحيل آخر جندي سعودي.
وتعليقاً على ما تشهده المحافظة، قال رئيس لجنة اعتصام شحن، حميد زعبنوت، إن أبناء المديرية الأحرار يرفضون الاحتلال.. مشيراً إلى أن أبناء شحن يؤكدون أن حريتهم ورجولتهم وكرامتهم تفرض عليهم مقاومة الاحتلال.
وتأتي حملة الشعارات الرافضة للقوات السعودية، بعد نحو سبعة أيام من انتشار عبارات “لا للاحتلال السعودي”، كُتبت على لوحات المشاريع السعودية وعلى الجدران.
وأثارت تلك العبارات المُندِّدة بالاحتلال بعض الموالين للقوات السعودية، والمجاميع المسلحة التابعة لها.
وكانت لجنة الاعتصام السلمي لأبناء المهرة أعلنت -في وقت سابق- عن الاستعداد والتأهب لمواجهة كل المؤامرات التي تُحاك ضد المحافظة، داعية أبناء المهرة إلى الوقوف بحزم أمام كل المؤامرات التي تُحاك ضدهم، عبر تنظيم الفعاليات المُناهِضة للتواجد السعودي في المحافظة. يُشار إلى أن القوات السعودية سيطرت -منذ بدء عملياتها العسكرية- على كافة المنافذ البرية والبحرية، وحوّلت مطار الغيضة إلى قاعدة عسكرية منذ نهاية العام 2017م، لكن تحركاتها قوبلت برفض قبائل المهرة، التي اعتبرت التواجد السعودي في المحافظة احتلالاً، ودعت إلى مواجهة المشاريع السعودية بشتى الوسائل.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري