صحيفة بريطانية تهاجم حكومة لندن وتتهمها بقتل اليمنيين

شنّت صحيفة بريطانية هجوماً حاداً على حكومة بوريس جونسون البريطانية.. مُتهمة إياها بالوقوف إلى جانب الموت والدمار فيما يتعلق بالحالة الإنسانية في اليمن، وعدم القيام بأي محاولة لإحلال السلام فيه.
وقالت صحيفة “فايف بيلارز” -في تقرير- إن بريطانيا وقفت إلى جانب التحالف -بقيادة السعودية- الذي يشنّ حرباً ضد المدنيين في اليمن، دون اكتراث للحالة الإنسانية التي خلّفتها الحرب.
وأكد التقرير أن الحكومة البريطانية لعبت دوراً مباشراً في هذه الحرب، وصنع الأزمة الإنسانية، من خلال بيع الأسلحة للسعودية -كثاني أكبر مُصدِّر للأسلحة بعد الولايات المتحدة- لتنفيذ ضربات جوية عشوائية أصابت المدارس والمساجد والمستشفيات.
موضحاً أن مبيعات الأسلحة البريطانية للسعودية بلغت أكثر من 5.3 مليار جنيه إسترليني منذ اندلاع الحرب في اليمن عام 2015.. مشيراً إلى أن المبيعات شملت مجموعة واسعة من الأسلحة الفتاكة، مثل طائرات تايفون وتورنيدو المقاتلة والقنابل الموجّهة بدقة، بالإضافة إلى تقديم الدعم اللوجستي والتدريب للنظام السعودي.
وأشار التقرير إلى أن الحقيقة المؤلمة تتمثل في أن بريطانيا لا تسعى، ولا تهتم بالتوصل إلى تسوية سلمية في اليمن، وتعتبر أن السلم لن يخدم مصالح صناعة الأسلحة البريطانية.
ووفقاً للصحيفة، فإن حكومة المملكة المتحدة كانت متواطئة في معاناة اليمن لفترة طويلة جداً، ولم تتجاوب مع المطالبات التي تدعوها إلى حظر بيع الأسلحة والانضمام إلى العديد من الدول الأوروبية، مثل هولندا وبلجيكا واليونان، التي علّقت مبيعات الأسلحة للسعودية والإمارات جزئياً أو كلياً.
وطالبت الصحيفة البريطانية حكومة لندن بأن تحذو حذو الدول التي علقت مبيعات السلاح للسعودية والإمارات، مؤكدة أن قيامها بذلك قد لا يوقف الحرب، لكنه سيسهم في تخفيف معاناة الشعب اليمني.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري