وساطة العطاس تُفرج عن قيادات حراك باعوم

أفرجت قوات الأمن في مدينة المكلا بحضرموت -الاثنين- عن معتقلي الحراك الجنوبي، الذي يتزعّمه حسن باعوم.
وأفاد رئيس المجلس السياسي للحراك، فادي باعوم، بأن السلطات الأمنية في المكلا أطلقت سراح القياديين علي بن شحنة وعبدالرؤوف بشير، اللذين اعتُقِلا في المدينة قبل نحو شهر.
وأشار باعوم -في تغريدة على حسابه في “تويتر”- إلى أن عملية الإفراج عن بن شحنة وبشير تمت بعد وساطة قادها رئيس الوزراء الأسبق، حيدر أبوبكر العطاس.
لافتاً إلى أن الوساطة اتفقت مع سلطات البحسني على عدم اعتراض أو منع أي فعالية للحراك الثوري مستقبلاً في حضرموت، مُثمِّناً دور العطاس، وكل من عمل على حلحلة الأزمة الناشبة بين أطياف العمل السياسي في المكلا.
وكانت قوات أمن المكلا قد اعتقلت -مطلع الشهر الماضي- نائب رئيس مجلس الحراك في حضرموت، علي بن شحنة، وعضو الهيئة المركزية، عبدالرؤوف بشير، أثناء مشاركتهما في تظاهرة في المكلا إحياءً لذكرى “يوم الجيش الجنوبي”.
يُشار إلى أن الحراك الجنوبي دعا -أكثر من مرة- السلطات الأمنية في حضرموت إلى الإفراج عن قياداته، ونشر فادي باعوم -في الـ28 من سبتمبر الماضي- تغريدة أشار فيها إلى أن علي بن شحنة وعبدالرؤوف بشير دخلا اليوم الثاني من الإضراب عن الطعام في زنازين مبنى أمن مديرية المكلا.. مؤكداً تعرُّضهما للتعذيب من قبل عشرة من أفراد الأمن العام بالمدينة.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,