صحافي جنوبي ينتقد عملية تسليم أمن عدن في الرياض

علّق الصحافي الجنوبي صلاح السقلدي على تواجد مدير أمن عدن السابق، شلال شايع، في السعودية لإتمام عملية تسليم المهام الأمنية في العاصمة المؤقتة للواء أحمد الحامدي، المُعيّن من هادي بموجب اتفاق الرياض.
وأشار السقلدي -في سلسلة تغريدات على حسابه في “تويتر”- إلى أن عملية التسليم والاستلام بين شلال شايع وخلفه اللواء الحامدي، يجب أن تتم في عدن وليس في دولة أخرى، إن لم يكن وراء الأكَمة ما وراءها من دواهٍ، حدّ قوله، في إشارة إلى مخططات سعودية جديدة تُحاك ضد طرفي الصراع في الجنوب.
لافتاً إلى أن ظهور شلال في الرياض تؤكد -دون أدنى شك- أنه كان يخضع فعلاً لفيتو خليجي يقضي باحتجازه في أبو ظبي، وربما هذه المرة في الرياض، حدّ تعبيره.
واعتبر السقلدي أن قرار منع شلال من العودة إلى عدن، كسائر المحتجزين معه في الرياض وأبوظبي كرهائن غير معلن عنهم؛ ممتدٌّ إلى أجل غير مسمى.
وكان مسلحو الانتقالي -المدعوم إماراتياً- رفضوا -أواخر أغسطس الماضي- عودة مدير أمن عدن الجديد المُعيّن بموجب اتفاق الرياض، أحمد محمد الحامدي، إلى العاصمة المؤقتة، بعد محاصرتهم مطار عدن الدولي، مما جعله يعود من مطار الرياض إلى مقر إقامته في السعودية.
يُشار إلى أن شلال شايع، الذي اشترط على التحالف 20 مليون دولار أمريكي مقابل التخلي عن منصبه مديراً لأمن عدن- بحسب مصادر إعلامية- مُنع، مع اثنين من قيادات الانتقالي في مارس الماضي، من العودة إلى العاصمة المؤقتة بتوجيهات سعودية، وتم إيقافهم في الأردن، على خلفية أحداث أغسطس 2019 بين الانتقالي والشرعية، التي انتهت بسيطرة المجلس -الموالي لأبوظبي- على عدن، وطرد مسؤولي حكومة هادي منها.
ويرى مراقبون أن هناك نوايا مُبيّتة من قبل السعودية عبر القيادات المحتجزة لديها، بهدف نشر المزيد من الفوضى وإثارة الفتن في المحافظات الجنوبية.. مؤكدين أن تلك القيادات لا تملك القرار، بل هي مجرد أدوات رخيصة تنفذ ما يريده التحالف.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,,,,