أبناء لحج يرفضون التطبيع مع إسرائيل ويطالبون برحيل التحالف

تظاهر العشرات من أهالي منطقة الشط بمديرية المضاربة ورأس العارة في محافظة لحج، الأربعاء، رفضاً للتطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل.
وأحرق المتظاهرون أعلام أمريكا وإسرائيل والدول المُطبِّعة معها، تعبيراً عن رفضهم القاطع لما يسمى “اتفاق السلام” مع الكيان الصهيوني.
وردّد المحتجون شعارات مؤيدة للقضية الفلسطينية، ومُطالِبة برحيل القوات الإماراتية والسعودية من المحافظات الجنوبية، وخصوصاً سقطرى، التي أنشأت فيها أبوظبي وتل أبيب قواعد عسكرية بغرض السيطرة على الملاحة البحرية وحركة التجارة العالمية.
محذرين من تحويل الجزر اليمنية إلى قواعد عسكرية تخدم الكيان الإسرائيلي.
يأتي ذلك بعد 4 أيام من تظاهرة مماثلة، عبّر فيها أبناء لحج عن رفضهم القاطع للتواجد الإسرائيلي في سقطرى، وتنديدهم بالتطبيع الإماراتي البحريني مع الكيان الصهيوني.
وشهدت العاصمة المؤقتة عدن، ومحافظات: أبين وسقطرى وشبوة، خلال الأيام الماضية، تظاهرات حاشدة تنديداً بالتطبيع مع الكيان الصهيوني، ورفضاً لبناء قواعد عسكرية إماراتية إسرائيلية في جزيرة سقطرى.
يُشار إلى أن البحرين والإمارات وقّعتا اتفاق التطبيع مع إسرائيل، منتصف الشهر الجاري، خلال مراسيم أقيمت في البيت الأبيض بواشنطن، بحضور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.
ويرى مراقبون أن التطبيع مع إسرائيل يُعتبر خيانة للقضية الفلسطينية التي تُعدّ قضية العرب والمسلمين الأولى.. مشيرين إلى أن المُطبعين باعوا مبادئهم وقيمهم مقابل حماية إسرائيل وأمريكا لعروشهم كما يزعمون.

شارك

تصنيفات: الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,