بسبب التضخم وارتفاع الأسعار.. مواطنون يمزّقون فئات نقدية للعملة الجديدة

أقدم مواطنون جنوبيون على تمزيق أوراق نقدية من العملة المحلية، المطبوعة حديثاً، للتعبير عن احتجاجهم ضد ارتفاع الأسعار، وتجاهل التحالف والشرعية للأزمة الحالية.
وتداول ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لفئات مختلفة من العملات الجديدة، بعد العبث بها، والتخلّص منها، للتعبير عن غضبهم إزاء استمرار التضخم النقدي في الأسواق، وطباعة كميات كبيرة منها دون غطاء مقابل بالنقد الأجنبي.
وبحسب الناشطين، فإن الاستمرار في تداول تلك العملات سيفاقم الوضع المعيشي المتدهور في المحافظات الجنوبية، كما سيقلل من القدرة الشرائية للمواطنين من ذوي الدخل المحدود.
وكان مراقبون قد حذّروا أيضاً من أن العملة الجديدة تمت طباعتها بشكل مختلف عن العملة القديمة، ما يجعلها قابلة للتزوير، بعد أن قامت حكومة هادي بتصغير حجم ومقاسات الفئات الورقية، بحجة تخفيض نفقات وتكاليف الطباعة بسبب ما تواجهه من أزمة مالية.
يُشار إلى أن الفارق في سعر الصرف مقابل الدولار قد تجاوز 300 ريال بين مناطق الشرعية، وسيطرة الحوثيين، ويوجه أنصار الشرعية اتهامات مباشرة للتحالف السعودي الإماراتي بالمساهمة في استهداف الرموز السيادية للبلد، بما فيها خفض قيمة الريال اليمني، بعد أن فشلت الوديعة السعودية في إنقاذ انهيار العملة المحلية.

شارك

تصنيفات: إقتصاد,الأخبار,الشريط الأخباري

وسوم: ,,,,,,,,,